Saturday, 23 September 2017

يا صبا نجدٍ



«يا صبا نجدٍ» من مشروعنا «لخولة» بصوت الشاعر محمد السويدي
"كَانَ لزاماً عَلِيّ أَنْ أُوقِظَ شُعَرَاءَنَا مِنْ المُتَصَوِّفَةِ والعذريين، وَالغَزْلُ والتشبيب وَالنَّسِيبُ وَالحُبُّ لِنَقُولَ فِي صَوْتٍ وَاحِدٍ: نَحْنُ أُمَّةٌ عَرَفَتْ #الحُبَّ كَمَا لَمْ تَعْرِفْهُ شُعُوبٌ الأَرْضَ، وَهَذَا دَلِيلِي إِلَيْكُمْ". مُحَمَّدٌ أَحْمَدُ السُّوَيْدِيُّ متحدثا عن سبب إطلاقه مشروع #لخولة .
ندعوكم للاستمتاع بهذة المقطوعة من مشروعنا كتاب (#لخولة365_أنشودة_حب) يليقها الشاعر الإماراتي #محمد_أحمد_السويدي ، كما يمكنكم الاستمتاع ببقية المقطوعات من خلال تحميل تطبيقنا « لخولة »، وهو متوفر على iTunes من خلال الرابط التالي: http://khawla.electronicvillage.ae

Aristotle - أَرِسْطُو




«Aristotle - أَرِسْطُو من مشروعنا مجلس الفلاسفة»
|| #مجلس_الفلاسفة || #محمد_أحمد_السويدي
ندعوكم للتعرف على هذا الفيلسوف من خلال مشروعنا الجديد #مجلس_الفلاسفة والذي يهدف إلى التعريف بأهم الفلاسفة الذين أثروا الحركة الفكرية عبر الزمن، ويقوم على رعايته وإختيار مادته الشاعر الإماراتي #محمد_أحمد_السويدي، ويعكف مبرمجو القرية الإلكترونية - أبوظبي حالياً على تطوير التطبيق ليكون متاحاً ومتوفراً على ITunes قريباً.

Thursday, 21 September 2017

أو ناعشات في هوى زي الغنا يلعبن كشفات ابغير اجناع


قال #بن_ظاهر*: 
أو ناعشات في هوى زي الغنا يلعبن كشفات ابغير اجناع (قناع)
الناعشات تشبيه، ويعني النخيل (شبّبها بالنعّاشات) التي مايلت (رنّحت) اغصانها الريح يمينا وشمالا، فكأنها في رقصة طرب وغناء كما تؤدي النعّاشات رقصهّن سافرات، والنعاش رقص تؤديه الجواري الصغيرات دون الرابعة عشر.
من ذات حمل مثل غربان الفلا ما بين منشول وذا منساع
ولأنه شبّه النخيل البواسق بهولاء الجواري، فقد شبّه حملهّن (عذوقهنّ المحملّة بالرطب) بالشعر المنساع (المجدول)، والمنشول (المرفوع).
-----------------------
* هو: الماجدي بن ظاهر (المايدي) (1781 م 1871 م) شاعر إماراتى، عظيم، عرف كأحد الوجوه الثقافية البازرة في تلك الحقبة من الزمن. وأحد علامات الشعر النبطي "القصائد المحكية"

منزلة الزُّبْرَة



الزُّبْرَة: 20 أيلول (سبتمبر) – 2 تشرين الأول (أكتوبر)
|| #محمد_أحمد_السويدي || #منازل_القمر
أدعوكم للتعرف على منزلة الزبرة من مشروعنا منازل القمر والذي يعرض للتقويم الشمسي عند العرب، الذي اعتمد عليه أجدادنا حتى وقت قريب. وهو جزء من كتاب يصدر قريباً يحمل ذات العنوان "منازل القمر"
"الزُّبْرَة"، ثالث أنواء "سُهَيْل" الأربعة (الصّفري)، وثاني أنواء الخريف، والمنزلة الحادية عشرة من المنازل الشَّاميَّة، وتسمَّى "الجمرة الثانية"، وطالعها في العشرين من أيلول (سبتمبر)، ومدَّتها ثلاثة عشر يومًا. قال العرب: "هي زُبْرَة الأسد"، أي كاهله (والكاهل مغرز العنق)، وتسمَّى أيضًا: "عُرف الأسد". 
وسُمِّيت "الزُّبْرَة" لشَعْرٍ يكون فوق ظهر "الأسد" مما يلي خاصرته، وعَدُّوا الجميع أحد عشر نجمًا، منها نجمان هما "الخراتان" والتسعة "الشعر"‏.‏ و"الخرتان" هما الزُّبرة والخراة، و"الخُرت" هو السريع من الذئاب.
ونجما "الزُّبْرَة"، ضمن مجموعة النجوم التي تشكِّل برج "الأسد"، الذي يبدو على هيئة أسد في كبد السماء، فمه فاغر إلى "النَّثْرَة"، وعلى رأسه حزمة نجوم مضيئة، و"الطَّرْف" على عنقه، و"الجَبْهة" على صدره، وقلبه الكوكب المضيء من "النَّثْرَة" (قلب الأسد) ، وهو ذو سطوع ملحوظ، وكاهله نجوم خفية لا تكاد تظهر، و"الخراتان" خاصرته، و"الصَّرْفة" ذنبه، وكفه المتقدمة في آخر "السَّرطان".
لكن الفلكي الكبير ميرزا محمد طارق بن شاه رخ المعروف بـ"ألوغ بيگ"، أو "ألوك بيك"، حفيد القائد المغولي تيمور المولود في السلطانيَّة شمال إيران عام 1394م، كان موفقًا عندما أطلق اسم "الظهر"، المتداول اليوم، على هذا النجم لموقعه على ظهر "الأسد"، لا منكبه.
العلوم الحديثة
في علوم الفلك الحديثة فإنَّ "الزُّبْرَة" (Zosma) نجم أكبر كتلة وأشدُّ حرارة من شمسنا، إلَّا أنَّه أقصر منها عمرًا، إذ سيصبح عملاقًا أحمر بعد 600 مليون سنة، ثمَّ قزمًا أبيض بعد ذلك. قدره الظاهري 2.53، وزمرته الطَّيفيَّة A4 IV، ويبعد نحو 58 سنة ضوئيَّة عن الأرض، وأمَّا نجم "الخراة" (Chort)، فقدره الظاهري 3.3+، وهو نجم عملاق تبلغ كتلته 2.5 ضعف كتلة الشَّمس، وزمرته الطَّيفيَّة A2 V، ويبعد 165 سنة ضوئيَّة.
وبرج "الأسد" معروف بالاسم ذاته عند الكلدانيين، والهنود، والفراعنة، وشبَّهه قدماء المصريين بأبي الهول، وقدَّسه الفرس، وصوَّروه حاملًا الشَّمس على ظهره.
المظاهر الطبيعية
مع دخول " الزُّبْرَة " يبدأ المناخ بالتَّغَيُّر، فاليوم الرَّابع من نوء "الزُّبْرَة" أي في 23 أيلول (سبتمبر) يدخل الاعتدال الخريفي، إذ تتعامد الشَّمس على خط الاستواء، ويتساوى طول الليل والنهار، وتزداد فيه برودة الليل، وتسكن الرياح، وتهطل الأمطار الغزيرة، ويكثر فيه جذاذ النخل، وينتهي صرامه. ويحلو الرُّمَّان وتهاجر طيور القُمْري، وتُسقى المزروعات بكثرة، والنخيل منه على وجه الخصوص ويحين فيه ختام موسم الغوص على اللؤلؤ. ويزرع في "الزُّبْرَة" البقدونس، والذرة الشَّاميَّة، والبطاطا الحلوة، والفجل، والكوسا، والبصل، والبِرسيم، والطماطم، والملفوف، والقرنبيط، والشَّمندر، واللفت، والكرَّاث، والجرجير، والقرعيات، والذُّرة، والبطاطس، والخس، والجزر، ونباتات الزينة، والأشجار الخشبية كالكافور، والكين، وفسائل النخيل والنجيل، ويزرع فيه ما يزرع في طالع "الجَبْهة". 
وفي "الإمارات" تزهر طائفة من النباتات في منزلة "الزُّبْرة" منها: "الحَبْن" أو "الدِّفْلى" الذي عناه الشَّاعر بقوله: "أمرُّ من "الدِّفْلى" وأحلى من "العسل"، و"الأشخَر" الذي يتطيَّر منه، و"المرخ" الذي عناه القائل: "في كلِّ شجر نار، واستُمجد "المرخ" و"العفار"" (في تفضيل بعض أهل الفضل على بعض)، و"الخرَيط" الذي يؤثر الجبال والوديان الصخريَّة، و"الحنظل"، و"اللثب"، و"السِّدر" الذي لا بدَّ دون نبقه (نبج) من إبره (شوكه)، و"العوسج" الذي قيل في ثمره: "أشدُّ حُمْرة من مُصْعة"، و"الطقيق"، و"بربين الجدي"، و"الحسك" ومنه "حسك السَّعدان" الذي قيل فيه: "كأن جنبه على "حسك السَّعدان" (من القلق والتململ)، و"الهَرْم"، وغيرها. 
ويعتقد العرب أنَّ الزَّواج في الزُّبْرة جيِّد حسن.
يقول ساجع العرب: إذا طلعت الزُّبْرَة، طاب الزَّمان، وجني البُسْر (قبل تحوُّل البلح إلى رُطَب) في كلِّ مكان".
قال الوزير أبو القاسم الحسين بن علي المغربي في قصيدة طويلة يصف فيها النجوم: 
وَهَقْعَةُ الجوزاء فُسـ ـطاط عمودٍ منتصبْ
ومنكبٌ كوجهِ مَبـ ـثورٍ للحظ المرتقبْ
وَهَنْعَةٌ كأنَّها قو سٌ لندَّافِ عُطُبْ
و"العُطب": القطن.
وقال ابن ماجد من شعر له في "الخرتَيْن": 
والخَرَتَانِ فَهُمَا نَجمَانِ ثُمَّ لَهُ الزُّبْرَةُ اسمٌ ثَانِي
وقال القاضي التَّنوخي: 
كأنَّما الزُّبْرة حِبَّان فذا من سائر الناس بذا قد اكتفى
وقال الشريف الطُّوسي في "الخَرَتيْن": 
الخَرَتَان في الدُّجى فنيقُ
يجمعه والأَسَدَ الطريقُ
لوجهه في حندسٍ فريقُ
قد قُيِّدَتْ في جَريهِ بروقُ
كأنه في شرقِهِ بَطْريقُ
تؤمه من الروابي نوقُ
للخمرِ في يمينه إِبريقُ
و"الفنيق" هو الفحل المُكْرَم، لا يؤذَى ولا يُركَب لكرامته.
وقال أبو نواس:
أما رأيت وجوه الأرض قد نضرت وألبستها الزرابي نثرةُ الأسدِ 
جاء في رسائل إخوان الصَّفا عن نزول القمر في "الزُّبْرة": "اعمل فيه نيرنجات عطف قلوب الملوك والأشراف والإخوان خاصة. واعمل فيه الطلسمات، ودبِّر الصَّنعة، وادعُ فيه بالدعوات، وعالجْ فيه من الأرواح، وادخلْ فيه على الملوك واسعَ في أعمالهم، واتصلْ بالإخوان والأشراف، وازرعْ واحصدْ واكتلْ غلَّتك، وتزوَّج، واشترِ الرقيق والدَّواب، والبسْ ما أحببت من جديد الثياب، وسافرْ، ودبِّر تدبير الحرب، واستفتحْ الأعمال كلها، فإنَّ ذلك كلَّه محمود العاقبة، نافذ الروحانية، حسن الخاتمة، تام الزكاء والبركة. ومن ولد فيه ذكرًا كان أم أثنى كان سعيد الجد، مستورًا صالحًا، ميمونًا على والديه وأهل بيته، محمودًا في النَّاس". 
ولأنَّ الزُّبْرة في كوكبة الأسد، فتحكي الأساطير الإغريقيَّة إنَّه لمَّا صارع "هرقل" إله نهر "أتشلوس" Achelous وهزمه، اتخذ البطل "ديانيرا" Deianira زوجة له، ولمَّا عزم على الرحيل إلى "تيرنز" Tiryns، كان عليه هو وزوجته عبور نهر متدفق سريع. فعرض قنطور يُسمَّى "نسيوس" Nessus، على "ديانيرا" المساعدة فى عبور النهر، أمَّا هرقل فعليه أن يعبره سباحة. وكان "نيسوس" مثال القناطير الخبيثة المؤذية، فقد حاول اختطاف "ديانيرا" والهروب بها. فاكتشف هرقل الخدعة، فثار وصوَّب سهمًا من سهامه التي كان قد غمسها في دم الهيدرة السَّام وأطلقها على "نيسوس". وفي لحظة احتضار القنطور فكَّر بالانتقام، فأعطى "ديانيرا" قميصه المرقَّع بالدماء، مخبرًا إياها أنَّ "هذا سيزيد من حبِّ زوجها لها إذا ارتداه". وبعد مرور بضع سنين أشيع أنَّ هناك منافسة لها فى حبِّ "هرقل"، فتذكَّرت كلام "نيسوس"، وأرسلت القميص إلى زوجها هرقل، وكان الدم المسمم لا يزال على القميص، وما إن ارتدى"هرقل" القميص حتى سرى السُّم في جسده، آكلًا جلده ولحمه وكاشفًا عن عظامه. وقبل أن يموت، ألقى "هرقل" بـ"ليتشاس" خادمه الذي أعطاه القميص بعد أن أخذه من "ديانيرا" في النهر، ظنًّا منه أنه هو من قام بتسميمه. وفي روايات أخرى يقال إن "ليتشاس" Lichas تحوَّل إلى صخرة في النهر تحمل اسمه. وراح هرقل يعدِّد مهامه الاثنتي عشرة، ومنها قتل أسد نيميا، بعد ذلك انتزع "هرقل" بعض الأشجار وقام بإنشاء محرقة، حيث أشعلها له صديقه، وبعد أن أُحرق لم يتبقَ منه إلا جزؤه الخالد، وقد جعله "زوس"مقدسًا، ورفعه إلى جبل الأولمب بعد موت جزئه الفاني.

Wednesday, 20 September 2017

لورينس ألما تديما - Lawrence Alma Tadma



ندعوكم للتعرف على «لورينس ألما تديما - Lawrence Alma Tadma» من مشروعنا #متحف_الفنون ، والتطبيق متوفر على iTunes من خلال هذا الرابط http://art.electronicvillage.org
*فكرة تطبيق #متحف_الفنون تقديم نسخة مبنية على خريطة زمنية لــ (فن الاستنارة) والخاص بالفترة من القرن الرابع عشر إلى القرن السابع عشر، حيث بدأت فترة الأستنارة كحركة ثقافية في #إيطاليا آواخر العصور الوسطى، وبعدها انتشرت إلى باقي أوربا، وانتهت إلى العصر الحديث، ومادة التطبيق تعتبر كجسر يمتد من العصور الوسطى الى العصر الحاضر. أعدها الشاعر الإماراتي/ #محمد_أحمد_السويدي.

Monday, 18 September 2017

L'Algérie vue du ciel



À l'occasion de notre visite dans notre deuxième pays, l'Algérie, nous vous invitons à regarder cette vidéo du film «L'Algérie vue du ciel», par le réalisateur et le photographe mondial «Jan Artus Bertrand», en coopération avec le Ministère algérien de Culture.
#الجزائر #جزائريات #رحلات_محمد_أحمد_السويدي
#فرنسي

Tuesday, 12 September 2017

جورجياس - gorgiase



ندعوكم للتعرف على هذا الفيلسوف من خلال مشروعنا الجديد #مجلس_الفلاسفة والذي يهدف إلى التعريف بأهم الفلاسفة الذين أثروا الحركة الفكرية عبر الزمن، ويقوم على رعايته وإختيار مادته الشاعر الإماراتي #محمد_أحمد_السويدي، ويعكف مبرمجو القرية الإلكترونية - أبوظبي حالياً على تطوير التطبيق ليكون متاحاً ومتوفراً على ITunes قريباً

Saturday, 9 September 2017

وادي القُرى




وادي القُرى من مشروعنا لخولة الشاعر محمد السويدي
"كَانَ لزاماً عَلِيّ أَنْ أُوقِظَ شُعَرَاءَنَا مِنْ المُتَصَوِّفَةِ والعذريين، وَالغَزْلُ والتشبيب وَالنَّسِيبُ وَالحُبُّ لِنَقُولَ فِي صَوْتٍ وَاحِدٍ: نَحْنُ أُمَّةٌ عَرَفَتْ #الحُبَّ كَمَا لَمْ تَعْرِفْهُ شُعُوبٌ الأَرْضَ، وَهَذَا دَلِيلِي إِلَيْكُمْ". مُحَمَّدٌ أَحْمَدُ السُّوَيْدِيُّ متحدثا عن سبب إطلاقه مشروع #لخولة .
ندعوكم للاستمتاع بهذة المقطوعة من مشروعنا كتاب (#لخولة365_أنشودة_حب) يليقها الشاعر الإماراتي #محمد_أحمد_السويدي ، كما يمكنكم الاستمتاع ببقية المقطوعات من خلال تحميل تطبيقنا « لخولة »، وهو متوفر على iTunes من خلال الرابط التالي: http://khawla.electronicvillage.ae

تلمسان الجزائرية من فيلم الجزائر من علٍ



تلمسان الجزائرية من فيلم الجزائر من عل
|| #محمد_أحمد_السويدي || #جزائريات
بمناسبة زيارتنا لبلدنا الثاني #الجزائر، ندعوكم لمشاهدة هذا الفيديو عن «تلمسان» من فيلم «الجزائر من علٍ»، للمخرج والمصور العالمي «يان أرتوس برتران»، بالتعاون مع وزارة الثقافة الجزائرية.

Wednesday, 6 September 2017

منزلة الجَبْهة



الجَبْهة: 6 أيلول (سبتمبر) – 19 أيلول (سبتمبر)
|| #محمد_أحمد_السويدي || #منازل_القمر 
أدعوكم للتعرف على منزلة "الجَبْهة" من مشروعنا منازل القمر والذي يعرض للتقويم الشمسي عند العرب، الذي اعتمد عليه أجدادنا حتى وقت قريب. وهو جزء من كتاب يصدر قريباً يحمل ذات العنوان "منازل القمر"
#محمد_أحمد_السويدي
"الجَبْهة"، ثاني أنواء "سُهَيْل" الأربعة، وثاني "الصّفري" عند العامَّة، وأوَّل منازل الخريف، وعاشر المنازل الشَّاميَّة، وطالعه في السَّادس من أيلول (سبتمبر). ويكون طلوع نجم "سُهَيل" اليماني في الجنوب، وإنْ لم يظهر عيانًا. و"الجَبْهة" أربعة كواكب (نجوم) خلف "الطَّرْف"، فيها اختلاف بين كلِّ كوكبين في رأي العين، وهي معترضة من الجنوب إلى الشمال، والجنوبي منها يدعوه المنجِّمون "قلب الأسد". 
و"الجَبْهة" أطول الأنواء، تنزله الشَّمس لمدَّة 14 يومًا، فتكتمل بذلك السَّنة الشَّمسيَّة وتبلغ 365 يومًا.
في العلم الحديث وما أظهرته المراصد والتلسكوبات، فإنَّ "الجَبْهة"، نجم ثنائي عملاق برتقالي اللون، وهو ثاني أشد نجوم كوكبة الأسد سطوعًا. يبلغ قدره الظَّاهري 1.98، والقدر الظَّاهري للنَّجم الأشد سطوعًا 2.14، وزمرته الطَّيفيَّة KO lll، وهو على بعد 130 سنة ضوئيَّة عن الأرض.
وللنجم المرافق قدر ظاهري هو 3.39، وزمرته الطَّيفيَّة G7 lll، وتألُّق الأكبر منهما 180 ضعف تألُّق الشَّمس، وقطره 23 ضعف قطرها. أمَّا النجم المرافق، فيبلغ تألُّقه 50 ضعف تألُّق الشَّمس، وقطره 10 أضعاف قطرها، علمًا أنَّ قطر الشَّمس يساوي 109 أضعاف قطر الأرض، أي أكبر بمليون مرَّة.
من التغيرات التي يحدثها طلوع "الجَبْهة "في المناخ والطبيعة، برودة الجو ليلًا مع استمرار الحرارة المرتفعة وسط النهار. وفيها يبدأ اعتدال الطَّقس، وتندر الغيوم، وتنخفض الرطوبة، وينضج الليمون، وتهاجر طيور القُمْري، والكرك الصغير. وَتُصْرَمْ أشجار النخيل وتزرع فسائله، وَتُشَتَّلُ الأشجار، وُيُخْرَفُ التَّمر، والبِرْسيم، والشَّعير، والذُّرة البيضاء، والخِيار، والملفوف، والبطاطا الحلوة، والقرعيات، والكوسا، والفاصوليا، والبصل، والفُلفل، والبصل الأخضر، وغير ذلك من الخضروات. 
وفي "الإمارات" يزهر طيف من النباتات في منزلة "الجَبْهة" منها: "الحَبْن" (الدِّفْلى) الذي ذهب في اللون مذاهب التَّرف، و"الأشخَر"، و"المرخ"، و"الخرز" الذي يؤثر السِّباخَ والمِلح، و"الخَريط" التي تُؤْثِر "حتَّا" و"الذيد" و"الشويب" و"حَفيت"، و"الحنظل" الذي تغنَّى به "عنترة"، و"اللثب" ذو التين المخادع، و"السِّدْر" المختلف الألوان، و"العوسج" ويسمَّى "الصريم"، و"الطقيق" بزهورها كالحليّ، و"بربين الجدي"، و"القطب" ويسمَّى "الحسك"، و"الْهَرْم"، وغيرها. 
"الجَبْهة" نوء محمود عند قدامى العرب، فلقد جاء في المأثور عنهم قولهم: "لولا الجَبْهةُ، ما كان للعرب إبل". وأفضل ربيع عندهم ما جاد به نوء "الثُّريَّا"، ثمّ يتبعه نوء "الجَبْهة". والربيع لا يأتي للدَّلالة على الفصل المعروف، بل على ما يخرج من الأرض فتعشب. ويقولون في هذا الأمر: "ما اجتمع مطر الثُّريَّا في الوسمي، ومطر الجَبْهة في الربيع، إلَّا كان ذلك العام تام الخصب، كثير الكلأ". 
قال ذو الرُّمَّة:
مُجلجلَ الرعدِ عرَّاصًا إذا ارتجستْ نوءُ الثُّريَّا بهِ أو نَثْرةُ الأَسَدِ
ويعتقد العرب أنَّ الزَّواج فيه يوقع الفراق بين الرجل والمرأة. 
يقول ساجع العرب: "إذا طلعت الجَبْهة، تحانَّت الوَلْهة، وتنازت السَّفَهة، وقلَّت في الأرض الرَّفهة". 
"تحانَّت الولهة"، وهي النَّاقة لأنَّ أولادها مُيِّزت عنها وفُصلت، فتسمع حنين الأمهات، والحنين عند العرب لا يكون إلا إثر فراق. و"تتنازى السَّفَهة" لأنهم في خصب من اللبن والتمر، فيبطرون. 
قال الرَّاجز:
يا ابْنَ هِشامٍ أهلكَ النَّاسَ اللَّبَنْ فكلُّهم يَعْدو بِقَوْسٍ وقَرَنْ
وإذا "تنازت السَّفَهة، قلَّت الرَّفاهة"، ودبَّت الخَشْية، واحتاجوا إلى حفظ أموالهم وجمع مواشيهم ونعمهم خوف الغارة، فلا يغير قوم على قوم إلا إذا توافرت النِّعم وأخصبت المراعي.
ووقت طلوع"الجَبْهة"وسقوطها محمود. يقال: "ما امتلأ وادٍ من نوء الجَبْهة ماءً إلَّا امتلأ عشبًا". وقالوا: "إذا طلعت الجَبْهة، انكسر الْحَر، وامتدَّ الظَّمأ، وتباعدت الإبل في مراعيها". ومعناه يكثر الكِرْش (تسمن المواشي) ويغلظ، فيمسك الماء ويطول لذلك ظمؤها، وإذا قصر (قلَّ) الظَّمأ، رعت حول الماء. 
ومن أمثالهم: "اللُّقوح الرَّبعيَّة مالٌ وطعامٌ". ويضرب مثلًا لسرعة قضاء الحاجة. أما "اللُّقوح الرَّبعيَّة" ، فهي النَّاقة ذات اللَّبن التي تُنْتِجُ في الربيع.
قال الرَّاجز: 
إذا رأيتَ أنْجمًا مِن الأسدْ جَبهتهُ أو الخَرَاةَ والكَتَدْ
بالَ سُهيلٌ في الفَضِيخِ فَفَسَدْ وطابَ ألبان اللِّقاحِ وَبَرَدْ
((
"الخراة" هي نجم من "الأسد". و"سُهَيل" يطلع بالحجاز مع طلوع "الجَبْهة"، ومع طلوعها، يذهب البُسْرُ ويصير رُطبًا. و"الفَضِيخ" نبيذ يُتَّخَذُ من البُسْرِ، فلما كان الفضيخ ينقطع مع طلوع "سُهَيْل"، والشراب يفسد بأن يبال فيه، فقد جعل سُهَيلًا كأنَّه بال فيه.
قال ابن نُبَاتة السَّعدي: 
جَادَ قَصر السَّلامِ نوءٌ من الجَبْـ ـهةِ يَنفي حنَّانَةً زعزوعَا
صُنْعٌ لا يزالُ بالطَلِّ والوَبْـ ـلِ إلى أَنْ تَرى المصيفَ رَبيعَا
قال أحمد بن شاهين القبرسي:
عَجِبْتُ للشَّمسِ إذْ حلَّت مؤثِّرةً في جَبْهةٍ لَمْ أَخَلْها قَطُّ في البشرِ
وإنما الجَبْهةُ الغرَّاءُ منزلةٌ مختصَّةٌ في ذرى الأفلاك بالقمرِ
ما كنتُ أحسَبُ أنَّ الشَّمس تعشقُهُ حتى تبيَّنتُ منها حدَّةَ النَّظرِ
وقال القاضي التَّنوخي:
كأنَّما النَّثْرةُ أَثْرُ نَمَشٍ أو كَلَفٍ عَلى الخُدودِ قَدْ عَلَا
كأنّما الْجَبْهةُ في آثارِهِ سَيْلٌ على آثارِ عَقْبٍ قَدْ سَرَى
وقال بشر بن أبي خازم:
يَجْري الرَّذاذُ عليه وَهْو مُنْكَرِسٌ كَما استكانَ لِشَكْوَى عَينِهِ الرَّمِدُ
بانَتْ لهُ العقربُ الأولى بِنَثْرَتها وَبَلَّهُ مِنْ طُلوعِ الْجَبْهةِ الأَسَدُ
وقال فتيان الشَّاغوري:
لَو بِسِهامِهِ رَمى عَن قَوسِهِ دَلوَ السَّماءِ صارَ لِلمَوتِ شَبَكْ
وَالأَسَدُ العُلوِيُّ لَو بارَزَهُ هَوى عَلى الجَبْهَةِ مَخلوعَ الحَنَكْ
يَخشى السِّماكُ الرامِحُ اطِّعانَهُ فَهوَ أَسيرُ أَفكَلٍ( ) لَيسَ يُفَكْ
قال إخوان الصَّفا في نزول القمر بـ "الجَبْهة": "فاعمل فيه نيرنجات الإطلاق، وحل عقد الشَّهوة والسُّموم خاصة، واعمل فيه الطلسمات، ولا تدبِّر فيه الصَّنعة، ولا تدعُ فيه بالروحانية، ولا تعالج من الأرواح وغيرها، وادخل فيه على الملوك واسعَ في حوائجهم، واتصل فيه بالأشراف والإخوان، واحصدْ فيه وازرع، وتزوَّج في هذا اليوم، فإنه يوم محمود العاقبة، وسافر فيه. ومن ولد في هذا اليوم، إن كان ذكرًا كانَ داهية مكارًا ذا حيل وخدائع، وإن كانت أنثى كانت حظيَّة عند الرجال، غالبة الشَّهوة، شديدة الحرص عليهم، مستورة الحال". 
مولد هرقل
لأنَّ الجَبْهة في كوكبة الأسد، ولأنَّ قاتل الأسد هو البطل هرقل، تزعم عجائز الإغريق أن هرقل ما هو إلَّا ابن سفاح من "زوس" و"ألكمين" Alcmene، زوجة "أمفيتريون" Amphitryon، (وأخ غير شقيق لـ"إفِكليس Iphicles)، وحفيد عظيم لـ"بيرسيوس"Perseus . كان "هرقل" أعظم أبطال الإغريق، كما أنه مثل أعلى فى الرجولة، وسلف للـعشائر الملكية. اسمه لدى الإغريق والرومان "هيراكليس"، وقد أصبح بطل الجماعة الأولمبية ضد وحوش "شتونيك" Chthonic. وفي روما والغرب الحديث عرف باسمه المخفَّف "هركل"، وفي المدونات العربية "هرقل". وكان هذا الاسم محبوبًا لدى العديد من الأباطرة الرومان، وعلى وجه الخصوص "كومودوس" Commodus و"ماكسيمينس" Maximinus حيث أخذا الاسم وأطلقاه على نفسيهما. وتبنَّى الرومان الأسطورة الإغريقيَّة عن حياته، وأجروا فيها تغييرًا جوهريًا، فأضافوا لها تفاصيل من واقعهم وحياتهم، ومنها ما كان يربط البطل بمحيطه الجغرافي، البحر الأبيض المتوسط. 
كان "هرقل" يتمتع بعدد من الميزات الخارقة، ومنها قوته الاستثنائية، شجاعته العالية، إبداعه بالفنون، طاقته الجنسية في المعاشرة المثلية والأنثوية. وبالرغم من أنه لم يكن ماهرًا كـ"أودسيوس" Odysseus أو "نيستور" Nestor، لكنَّه استخدم ذكاءه في عدة مناسبات حين كان مضطرًا إلى مزيد من القوة لتحقيق هدفه. ومن هذه المناسبات عندما عمل لدى الملك "أوجيوس"Augeias ، حيث صارع العملاق "أنتيوس" Antaeus، وأيضًا عندما قام بخداع "أطلس" وجعله يعيد السماء إلى كتفيه مرة أخرى. وكان مع "هيرمس" Hermesالحامي والراعي لـ"جيمنسيا" Gymnasia و"بالسترى" Palaestae. وقد استطاع أن يقتل أسد نيميا Nemeaبالهراوة ويسلخ جلده بمخلبه ليتَّخذ منه معطفًا، كما جعل من فكَّيه خوذة. وإلى جانب هذه الصفات البطولية كان مولعًا باللَّعب، يمارس ألعابه حين يميل للراحة والاسترخاء من أعماله، وكان يحلو له أن يلعب كثيرًا مع الأطفال بإظهار فنون المهارات القديمة، رغم خطورتها، وكان يقول عنها إنَّها "جعلت العالم آمنا للـسُّلالة البشرية" وعملت على تحسينه.
الولادة والطفولة 
كان العامل الرئيس في مأساة "هرقل" هو أنه كان محط كراهية الإلهة "هيرا" وهدف انتقامها، مدفوعة بغيرتها الشديدة على زوجها "زوس"، وخاصة أنها كانت عاجزة عن إيذائه فركزت انتقامها على هرقل. والسبب في كراهية "هيرا" لـ"هركل" أنه نسل غير شرعي من "زوس". فقد كان ثمرة علاقة "زوس" بالمرأة الفانية "ألكمين"، التي كان يكن لها حبًّا شديدًا فاختلى بها متنكرًا بهيئة زوجها الغائب. لكن "أمفيتريون" عاد إلى زوجته فى نفس الليلة ليقضي وطره منها. وهنا تضيف بعض الروايات أنَّ خلافًا نشب بين الزوجين، إذ استنكرت "ألكمين" أن يغشاها مرتين في الليلة الواحدة، وقد أثارت بذلك ريبته وكان لا بدَّ من استشارة العرَّاف ليوضح لهما الإشكال. وهكذا أصبحت "ألكمين" حاملًا بتوأمين غير شقيقين. وكانت هذه الحالة من أغرب الحالات حيث تكون المرأة حاملًا باثنين من أبوين مختلفين، لكن الأسطورة جعلتها حالة ممكنة لأنَّ أحدهما إله. وهكذا أصبح وجود "هرقل" دليلًا على نزوة "زوس" الآثمة. وكانت "هيرا" تتآمر باستمرار عليه لأنه نجل "زوس" من زوجة فانية. وفي ليلة مخاض "ألكمين"، وقبيل ولادة التوأمين غير الشقيقين، ألحَّت على زوجها حتى جعلته يقسم على أنَّ الطفل الذي سيولد في هذه الليلة لأحد أحفاد "بيرسيوس" سيصبح هو الملك. وحين اطمأنَّت هيرا إلى قسم "زوس" أسرعت إلى بيت "ألكمين" لتبطئ عملية الولادة، مستعينة بـ"أليزيا"، إلهة القبالة والتوليد، التي قامت بتسريع ولادة "إفِكليس" حتى يصبح هو الملك، ثم أجلست الأم القرفصاء وربطت ساقيها بعقدة أدَّت إلى انحصار"هرقل" في الرَّحم، لتؤخِّر ولادته بشكل دائم. ولكن "جالانتس"، خادمة "ألكمين"، خدعت القابلة قائلة إنَّ "ألكمين" وضعت المولودين بالفعل، مما جعلها تقفز فجأة، وتنحل العقدة وتتم عملية الولادة دون قصد. في الأصل سُمِّي الطفل باسم "ألسيدس" من قبل والديه، وعرف مؤخرًا باسم "هركليس"، ومعناه "مجد هيرا"، ولم تكن هذه التسمية إلا محاولة فاشلة لتلطيف "هيرا" التي كانت عازمة على الانتقام. وبعد عدة شهور من ولادته أرسلت "هيرا" ثعبانين لقتله وهو في مهده، لكنَّه قبض بيديه على الثعبانين من عنقيهما وخنقهما، ثم راح يلعب بجسديهما الهزيلين كما لو كانا من لعب الأطفال. وقد فوجئت الممرضة بالمشهد الرهيب.
وبعد أن قتل "هرقل" معلم الموسيقى الخاص به "لينوس" Linus بواسطة قيثارة، أرسله أبوه بالتربية "أمفيرتون" لرعاية الماشية على أحد الجبال. وطبقًا للمثل المجازي (اختيار هركليس) الذي اخترعه السفسطائي "برودكس" Prodicus، فقد عمدت حوريتان -"بليجر Pleasure وفيرشو" Virtue- إلى زيارته وعرضتا عليه الاختيار ما بين حياة لطيفة وسهلة.. وحياة قاسية لكنها مجيدة، فاختار الحياة الأخيرة. وكانت هذه إحدى تحديات "هرقل" وضعها له الملك "ذاسبيوس" Thespius ملك ذاسباي Thespia والتي طلب فيها منه قتل أسد "ثيسيرون" Cithaeron. وكانت مكافأة الملك له أن جعله يقوم بتلقيح كل من بناته الخمسين، إذ كان يدفع إليه كل ليلة بواحدة، وهو مخمور. وتعرف هذه الحادثة في بعض الروايات بالعمل الثالث عشر لـ"هركليس. وبعد ذلك تزوج البطل من "ميجارا" Megara، ابنة الملك "كريون" Creon. لكن "هيرا" لم تغفل عن مكيدة الانتقام، فأصابته بنوبة من الجنون ودفعته خلالها إلى قتل زوجته وأطفاله. وبعد أن أدرك سوء فعلته هرب إلى "عرافة ديلفي" المجهولة، وكانت هذه تعمل بتوجيهات "هيرا"، فساقته إلى خدمة الملك "يوريستيوس" Eurystheus لمدة اثني عشر عامًا، وأمرته بأن يقوم بأي مهمة يحتاجها الملك. وهكذا نشأت مهمات "هرقل" الاثنتي عشرة .

Wednesday, 30 August 2017

"ألست بين يدي الله" جرفيه كوتلمون 1893م



"ألست بين يدي الله" جرفيه كوتلمون 1893م
|| #محمد_أحمد_السويدي || كتاب #لبيك_اللهم_لبيك || 
بمناسبة أيام الحج، نهديكم هذا المقطع من رحلة 
"جرفيه كورتلمون" ، رحلة إلى الأماكن المقدسة بمكة والمدينة، عام 1893م، وهي جزء من مشروع وكتاب وتطبيق لبيك اللهم لبيك 365 صور ومشاهد من الحج للشاعر الإماراتي #محمد_أحمد_السويدي ، انتقاها من بين متون الرحلات المكية عبر ألف سنة، الكتاب صدر عن دار السويدي للنشر عام 2013. والتطبيق متوفر مجاناً على ITunes
من خلال هذا الرابط: http://mecca.electronicvillage.org/

Tuesday, 29 August 2017

متحف الفنون


| #القرية_الإلكترونية || #ننشر_المعرفة || مشروعنا #متحف_الفنون
تقدم‭ ‬هذه‭ ‬السلسة‭ ‬تعريفات‭ ‬لـ‭ ‬150‭ ‬فنانا‭ ‬من‭ ‬أهم‭ ‬مبدعي‭ ‬عصر‭ ‬النهضة‭ ‬في‭ ‬أوروبا،‭ ‬ممن‭ ‬تركوا‭ ‬آثارهم‭ ‬الخالدة‭ ‬في‭ ‬فنون‭ ‬التشكيل‭ ‬التي‭ ‬تزخر‭ ‬بها‭ ‬متاحف‭ ‬العالم‭.‬
فكرة تطبيق #متحف_الفنون تقديم نسخة مبنية على خريطة زمنية لــ (فن الاستنارة) والخاص بالفترة من القرن الرابع عشر إلى القرن السابع عشر، حيث بدأت فترة الأستنارة كحركة ثقافية في #إيطاليا آواخر العصور الوسطى، وبعدها انتشرت إلى باقي أوربا، وانتهت إلى العصر الحديث، ومادة التطبيق تعتبر كجسر يمتد من العصور الوسطى الى العصر الحاضر. أعدها الشاعر الإماراتي/
#محمد_أحمد_السويدي.
يمكنكم متابعة بكورة اعمال المشروع على الرابط renaissance.almasalik.com
كما يمكنكم تحميل التطبيق من itunes متجر (أبل) من خلال: http://art.electronicvillage.org/

Monday, 28 August 2017

منزلة "الطَّرْف"



منزلة "الطَّرْف" : 24 آب (أغسطس) – 5 أيلول (سبتمبر)
|| #محمد_أحمد_السويدي || #منازل_القمر
أدعوكم للتعرف على هذة المنزلة من مشروعنا #منازل_القمر والذي يعرض للتقويم الشمسي عند العرب، الذي اعتمد عليه أجدادنا حتى وقت قريب. وهو جزء من كتاب يصدر قريباً يحمل ذات العنوان "منازل القمر"
#محمد_أحمد_السويدي
"الطَّرْف" أوَّل طوالع نوء سُهَيْل " الصِّفْري" الأربعة ، وآخر أنواء الصَّيف، وسُمِّي عند العامَّة بالصِّفري لأنَّه كان يوافق دخول صفر. طالعه في 24 آب (أغسطس)، ومدَّته ثلاثة عشر يومًا.
وهو نجمان خفيَّان اعتقد العرب أنَّهما موضعا عَيْنَي "الأسد". يُقال "طَرَف فلان"، أي رفع طرفه فنظر، أو غضَّه استحياءً. ولجرير في هجاء الرَّاعي النُّميري:
فَغُضَّ الطَّرْفَ إنَّك مِنْ نُمَيْرٍ فَلَا كَعْبًا بَلَغْتَ وَلَا كِلاَبَا
وفي العلوم الفلكية الحديثة فإنَّ "نجم الطَّرْف" (Alterf) عملاق برتقالي في كوكبة الأسد، قدره الظاهري 4.48، وزمرته الطَّيفيَّة GK 5، يبلغ قطره 49 مرة ضعف قطر الشَّمس، ويبعد عنها 336 سنة ضوئيَّة عن الطرف، وهو أشدُّ نجوم كوكبة "السَّرطان" لمعانًا.
وبطلوع "الطَّرْف"، يبرد الهزيع الأخير من الليل، ويُرى نجم "سُهَيْل" بالبصر. وفيه تُنشر أقمشة الصوف والجوخ (قماش مصنوع من الصوف الناعم) حتى لا يدخلها السُّوس. وفيه تبقى الرطوبة على ارتفاعها في السواحل، ويبدأ الليمون بالنضج، ويكتمل نضج الرمَّان ويطيب تناوله، ويُجنى التمر ويملأ الأسواق. وكأنني بأبي حاتم السجستاني يعني نفسه بقوله في "كتاب النخل":
فَعَاشَ يُرَوِّي أصولَ الفَسِيلِ فَعَاشَ الفَسِيلُ وَمَات الرَّجُلْ
وفيه تبدأ هجرة طيور الصُّفَار. 
ويُنصح البستانيون بزيادة سقي مزروعاتهم حتى نهاية أيلول (سبتمبر). ويُزْرع في "نوء الطَّرْف" البطيخ، والشَّمَّام، والبِرسيم الخريفي، والباذنجان، والذُّرة الصفراء، والقِثَّاء، والخيار، والملفوف، والقرع، ووفرة من الخضار والبقوليات. أمَّا من الأسماك، فيكثر فيه الربيب، والقفدار، واللحلاح، والبَسَّارةُ، والضلع، والصافي، والبدح. 
وفي الغالب، لا نعثر في كتب اللغة والمعاجم الموروثة، أو تلك التي أقرَّتها مجامع اللغة العربية، على أسماء هذه الأسماك أو حتى اصطلاحات تدلُّ عليها بأنواعها، فهي تكون في معظمها مما تواتر العوام على وضعه، وفي هذا دلالة على أنَّ اللغة العربية تلتفت إلى الرَّملِ وتتجنب الماءَ. وفي الأمثال، قالوا: "امْشِ شهرًا ولا تعبرْ نَهْرًا".
وفي "الإمارات" يزهر طيف من النباتات في "منزلة الطرف" منها: "الحبن" (الدفلى) حسنة المنظر، سيئة المخبر، و"الأشخر"، و"المرخ"، و"الخرز" الذي زاده الملح، و"الخريط"، و"الحنظل" الذي حبّذ شرابه "عنترة" بالعزّ، و"اللثب"، و"السدر" شقيق النخل لو كان للنخل شقيق، و"الطقيق"، و"العوسج" (الصريم) ترب "العرفج" (أبو سريع) في سرعة الإشتعال، و"شوك الضّب"، و"الصفير"، و"العشرج" الذي يزجل طربا كلّما حركته الريح، وغيرها. 
ويقسِّم العرب آب (أغسطس) إلى ثلاثة أقسام، لكلٍّ منها سمة تخصُّه، فيقولون "عشرةٌ من آب يذوبُ المِسمارُ في الْبَابْ، وعشرةٌ تُطيحُ الأَرْطاب، وعشرةٌ تفتحُ للشِّتاءِ الْبَابْ"، وذلك للدَّلالة على اعتدال المناخ وانحسار الحرِّ. ويعتقد العرب أنَّ الزَّواج في "الطَّرْف" يولِّد البغضَ بين الرجل والمرأة. 
ويقول ساجع العرب: "إذا طلعت الطُّرْفة، بكرت الخُرْفةْ، وكثرت الطُّرفةْ، وهانت للضيف الكُلفة". ويعني بـ "خرف" الثمر والمحصول، جنيه إذ يكون في أوان دخوله. أما "الطُّرفة" فهي ضرب من الأشجار القصيرة المعمِّرة، وتُعدُّ غذاءً للإبل ودواءً لها ولسائر حيواناتهم. و"تهون الكلفة للضَّيف" لكثرةِ الثَّمر وما تدرُّه الضروعُ أو ما يستنفضونه منها لفصال الأولادِ عن الأمهات.
أمَّا شهر آب، فجاءت تسميته من موسم جني شجر الآبو، وهو القصب والبردي، ثم انسحبت التسمية من الشجر، وأطلقت على المحيط الذي يَنْبت فيه، أي الماء، فصارت مفردة "آب" دالة على الماء في اللغة الفارسية.
قال ابن الفارض: 
مِثْلَ مسلوبِ حياةٍ مثلًا صار في حُبِّكُمُ مَسْلوبَ حَي
مُسْبِلًا للنأي طَرْفًا جادَ إنْ ضَنَّ نَوءُ الطَّرْفِ إذ يَسْقُطُ خَي
بَيْنَ أهلِيهِ غَريبًا نازحًا وَعَلى الأوْطانِ لم يُعْطِفْه ليّ
وقال ابن الساعاتي في الثناء على ابن عون وقد حضره وهو يرقّم رسمةً لنجومِ السَّماء: 
حَتَّى انثَنى جَيْشُ نَجْمِ الأُفْقِ مُنهَزِمًا وَالدَلوُ بُعْدًا عَنِ الأَوطانِ قَدْ نَزَحَا
وَقَد غَدا صَارِمُ المَرّيخِ يَلمَعُ في كَفِّ الثُّريَّـا وَلِلجَوزاءِ قَدْ ذُبِحَا
كَم شَقَّ مِنْ جَبْهةٍ صَفْحًا وَجارَ وَعَنْ قَطْعِ الذِّراعِ غَداةَ الضَرْبِ ما صَفَحَا
وَعايَنَ الطَرفُ أنَّ الفَرْقَدَيْنِ عَلى عَزْلِ السِّماكِ وَنَهْبِ البَلدةِ اصْطَلَحَا
ثُمَّ انْجَلى نَقْعُ ذاكَ اللَّيلِ حينَ بَدا وَجهُ ابْنِ عَونٍ وَنورُ الصُّبْحِ قَدْ وَضَحَا
وقال يوسف بن لؤلؤ الذَّهبي في أبياتٍ ضمَّنها توريةً بارعةً لـ "الطَّرْفِ" الدَّالِّ على النَّوْءِ، و"الطَّرْف" الدَّالِّ على الإبْصار: 
يا أُهَيْلَ الْجِزْعِ ما أَغْناكُمُ عَنْ حَيَا الأنْواءِ طَلًّا وُرُكامَا
فابعثوا نَحْوِيَ إذَنْ رَائدَكُمْ إنَّ نَوْءَ الطَّرْفِ عِنْدِي قَدْ أَقَامَا
وابعثُوا أشْبَاحَكُمْ لي فِي الْكَرَى إنْ أَذِنْتُمْ لجفوني أنْ تَنَامَا
وقال ابن لؤلؤ:
يا أهيل الجزع ما أغناكم عن حيا الأنواء طلاً وركاما
فابعثوا نحوي إذن رائدكم إن نوء الطرف عندي قد أقاما
وابعثوا أشباحكم لي في الكرى إن أذنتم لجفوني أن تناما
أمّا إخوانُ الصَّفا، فكتبوا في رسائلهم: "إذا نزل القمر بالطَّرْفة، فاعمل فيه نيرنجات القطيعة وعقد الشهوة خاصة، ولا تعملْ فيه الطلسم، ولا تدبِّر فيه الصنعة، ولا تدعُ بدعوات روحانية، ولا تُعالج فيه أحدًا البتَّة بشيء من العلاج. ومن يلبس فيه ثوبًا جديدًا خُشِيَ عليه من جراحة تصيبه فيه. ولا تدخلْ فيه على الملوك، فإنَّه من فعل ذلك لم تحمد عاقبة أمره وأعقبته حسرة وندامة. ولا تزرعْ فيه ولا تحصد غلَّتك ولا تسافرْ فيه. وحارب في هذا اليوم، فإنَّ من ابتدأ بمحاربة عدوه فيه وخالطه، ظفرَ بِهِ". 
هرقل وأسد نيميا
لأنَّ "الطَّرْف" من كوكبة الأسد تحكي الأساطير الإغريقيَّة أنَّ المهمة الأولى من بين مهام "هرقل" الاثنتي عشرة التي حدَّدها له ابن عمه "يورسيوس" Eurystheus هي قتل أسد "نيميا" Nemea (مدينة في كورينثيا Corinthمن بلاد اليونان). وطبقًا لرواية من روايات هذه الأسطورة أن أسد "نيميا" كان يتَّخذ النساء رهائن في عرينه في كهف قرب المدينة، ثم يغوي المقاتلين من القرى المجاورة على إنقاذ النساء المرتهنات، وبعد أن يدخل المقاتل إلى الكهف، يرى امرأة (تتظاهر عادةً بالإصابة)، فيُسرع إليها، وما إنْ يقترب منها حتى تتحول المرأة إلى أسد يقتل المقاتل ويلتهم جثَّته ويهدي عظامه إلى "هاديس" (إله العالم السُّفلي). 
طاف "هرقل" المنطقة إلى أن قدم إلى قرية تدعى "كليوناي" Cleonae، والتقى فيها بغلام قال له إنه إذا ذبح (هرقل) أسد "نيميا" وعاد حيًّا خلال 30 يومًا، فسوف تضحِّي القرية بأسد تقربًا لـ "زيوس"، ولكن إذا لم يعد خلال 30 يومًا أو مات، فسيقدِّم الولد نفسه قربانًا للإله "زيوس". 
وفي رواية أخرى للقصَّة نفسها، أنَّ "هرقل" التقى "مولوركوس" Molorchus، وكان راعي غنم فقد ابنه الذي اختطفه الأسد، فحلف أنه إذا عاد "هرقل" خلال 30 يومًا، فسيقدِّم كبشًا قربانًا إلى "زيوس"، وإن لم يعد خلال 30 يومًا، فسيضحِّي بهذا الكبش قربان حداد على "هرقل" الميت.
وأثناء بحثه عن الأسد، أحضر "هرقل" بعض السِّهام لقتاله، وكان لا يعلم أن فرو الأسد الذهبي منيع وصلب ولا يمكن اختراقه. ولمَّا واجه الأسد وأطلق عليه السِّهام، اكتشف تلك الميزة الوقائية التي يتمتع بها فروه حين ارتدَّ السَّهم من فخذه دون أن يسبِّبَ له أي أذى. وبعد كرٍّ وفر، أجبر "هرقل" الأسد على أن يعود إلى كهفه، وكان لهذا الكهف مدخلان أغلق "هرقل" أحدهما، ودخل بعد ذلك من الآخر. وفي هذا المكان المظلم، فاجأ "هرقل" الوحش عندما ضربه بهراوته، ثم انقضَّ عليه بقوته الهائلة وخنقه حتى مات. وأثناء القتال، عضَّ الأسدُ أحدَ أصابع "هرقل". 
وتحكي رواية أخرى، أنَّ "هرقل" رمى الأسد بسهامه إلى أن تمكن في نهاية الأمر من إصابته في فمه غير المُحصَّن، وبعد أن ذبح الأسد، حاول سلخ جلده بسكين كان يتزنَّر بها، لكنَّه فشل في ذلك، ثم حاول شحذ السِّكين بحجر، بل حاول أيضًا سلخ الأسد بالحجر نفسه. وأخيرًا، وبعد أن لاحظت "أثينا" المأزق الذي يعاني منه البطل "هرقل"، أخبرته بأن يسلخ جلد الأسد مستخدمًا مخالبه. ويقول آخرون إنَّ درع "هرقل" كان مصنوعًا من جلد أسد "سيثاريون" Cithaeron.

من اعمال الفنان FREDERIC LORD LEIGHTON



|| #محمد_أحمد_السويدي || #متحف_الفنون 
ندعوكم لمشاهدة هذه اللوحات الفنية من اعمال الفنان FREDERIC LORD LEIGHTON

Sunday, 27 August 2017

L'Algérie du ciel



À l'occasion de notre visite dans notre deuxième pays, l'Algérie, nous vous invitons à regarder cette vidéo du film «L'Algérie du ciel», par le réalisateur et le photographe mondial «Jan Artus Bertrand», en coopération avec le Ministère algérien de Culture.
#الجزائر #جزائريات #رحلات_محمد_أحمد_السويدي
#فرنسي

Saturday, 26 August 2017

ديموقريطوس أو ديمقراط Democritus



ديموقريطوس أو ديمقراط Democritus من مشروعنا مجلس الفلاسفة
|| #مجلس_الفلاسفة || #محمد_أحمد_السويدي
ندعوكم للتعرف على هذا الفيلسوف من خلال مشروعنا الجديد #مجلس_الفلاسفة والذي يهدف إلى التعريف بأهم الفلاسفة الذين أثروا الحركة الفكرية عبر الزمن، ويقوم على رعايته وإختيار مادته الشاعر الإماراتي #محمد_أحمد_السويدي، ويعكف مبرمجو القرية الإلكترونية - أبوظبي حالياً على تطوير التطبيق ليكون متاحاً ومتوفراً على ITunes قريباً.

Tuesday, 22 August 2017

أيَدْري الرَّبْعُ أيَّ دَمٍ أراقَا


|| #واحة_المتنبي |- #محمد_أحمد_السويدي - #القرية_الإلكترونية ||
ندعوكم للاستمتاع إلى مقطوعة «أيَدْري الرَّبْعُ أيَّ دَمٍ أراقَا» من قصيدة #المتنبي «أيَدْري الرَّبْعُ» بصوت الفنان #عبدالمجيد_المجذوب
من مشروعنا #واحة_المتنبي الذي أسسه ويرعاه الشاعر الإماراتي #محمد_أحمد_السويدي

Sunday, 20 August 2017

سفار من فيلم الجزائر من علٍ




ٍسفار من فيلم الجزائر من عل
|| #محمد_أحمد_السويدي || #جزائريات
بمناسبة زيارتنا لبلدنا الثاني #الجزائر، ندعوكم لمشاهدة هذا الفيديو عن «المنيعة» من فيلم «الجزائر من علٍ»، للمخرج والمصور العالمي «يان أرتوس برتران»، بالتعاون مع وزارة الثقافة الجزائرية.

Wednesday, 16 August 2017

L'Algérie du ciel



|| #محمد_أحمد_السويدي ||#جزائريات || #فرنسي
À l'occasion de notre visite dans notre deuxième pays, l'Algérie, nous vous invitons à regarder cette vidéo du film «L'Algérie du ciel», par le réalisateur et le photographe mondial «Jan Artus Bertrand», en coopération avec le Ministère algérien de Culture.
بمناسبة زيارتنا لبلدنا الثاني، الجزائر، ندعوكم لمشاهدة هذا الفيديو من فيلم «الجزائر من علٍ» في نسخته الفرنسية

Sunday, 13 August 2017

Pythagoras - فيثاغورث من مشروعنا مجلس الفلاسفة



http://www.electronicvillage.org/mohammedsuwaidi_publications_indetail.php?articleid=929

«Pythagoras - فيثاغورث من مشروعنا مجلس الفلاسفة»
|| #مجلس_الفلاسفة || #محمد_أحمد_السويدي
ندعوكم للتعرف على هذا الفيلسوف من خلال مشروعنا الجديد #مجلس_الفلاسفة والذي يهدف إلى التعريف بأهم الفلاسفة الذين أثروا الحركة الفكرية عبر الزمن، ويقوم على رعايته وإختيار مادته الشاعر الإماراتي #محمد_أحمد_السويدي، ويعكف مبرمجو القرية الإلكترونية - أبوظبي حالياً على تطوير التطبيق ليكون متاحاً ومتوفراً على ITunes قريباً.

Saturday, 12 August 2017

Parmenides - بارمينيدس من مشروعنا مجلس الفلاسفة



«Parmenides - بارمينيدس من مشروعنا مجلس الفلاسفة»
|| #مجلس_الفلاسفة || #محمد_أحمد_السويدي
ندعوكم للتعرف على هذا الفيلسوف من خلال مشروعنا الجديد #مجلس_الفلاسفة والذي يهدف إلى التعريف بأهم الفلاسفة الذين أثروا الحركة الفكرية عبر الزمن، ويقوم على رعايته وإختيار مادته الشاعر الإماراتي #محمد_أحمد_السويدي، ويعكف مبرمجو القرية الإلكترونية - أبوظبي حالياً على تطوير التطبيق ليكون متاحاً ومتوفراً على ITunes قريباً.

Friday, 11 August 2017

النَّثْرة 11 آب (أغسطس) – 23 آب (أغسطس)



"النَّثْرة 11 آب (أغسطس) – 23 آب (أغسطس)"
|| #محمد_أحمد_السويدي || #منازل_القمر
ندعوكم للتعرف على منزلة النَّثْرة من مشروعنا منازل القمر والذي يعرض للتقويم الشمسي عند العرب، الذي اعتمد عليه أجدادنا حتى وقت قريب. وهو جزء من كتاب يصدر قريباً يحمل ذات العنوان "منازل القمر"
#محمد_أحمد_السويدي
"النَّثْرة" هي نوء" الكَليبيْن" ،وهي سادس أنواء الصيف، وثامن المنازل الشَّاميَّة، وتسمَّى "الكَليبيْن"، والعشر الأوائل منها تسمَّى "كنَّة سهيل"، أي غيابه، وطالعها في الحادي عشر من آب (أغسطس)، ومدَّتها ثلاثة عشر يومًا. 
نجوم "النَّثْرة" ثلاثة، اعتقد العرب قديمًا أنَّها مخطة ينثرها "الأسد" كأنَّها قطعة سحاب. فقالوا: "بسط الأسد ذراعَيْه ثم نثر"، فيما ذهب آخرون إلى أن تسميتها جاءت بسبب وجود نجمَيْن صغيرَيْن إلى جانب "النَّثْرة" هما عند العرب على مِنْخري "الأسد"، وتسميهما "الحمارَيْن". ويقال إنَّها فم "الأسد" ومِنخراه. وتسمَّى "اللهاة" أيضًا، وتشبَّه بالمعلف.
وتصوره الأقدمون يمسك بقدم الجاثي "هرقل" أثناء صراعه مع ثعبان البحر، في حين اعتقد الكلدانيون بهبوط الأرواح من هذا البرج لتحل في أجساد المواليد.
وفي العلم الحديث، فإن "النَّثْرة" (Beehive Cluster) تجمعٌ نجميٌّ عنقوديٌّ مفتوح في كوكبة "السَّرطان"، يبعد ما بين 520 - 610 سنة ضوئية عن شمسنا. وكان غاليليو أول من أماط اللثام عنه، وكشف خمار نجومه الأسود بعدساته البدائيَّة، ورأى أنَّها تنوف على أربعين نجمًا. وتقدَّر "مخطة الأسد" اليوم بألف نجم ولدت قبل 660 مليون سنة من السحابة نفسها، وهي عمَّا قريب ستفترق كحمامات يتعقبهنَّ الصيَّاد. ولمَح العلماء مؤخرًا كوكبين غازيَّين (مثل جوبيتر) يدوران خلف نجمَيْن من نجومها، أطلقوا عليهما "النحلتان"، أو "نحلتا خليَّة النحل". 
وفي الطبيعة والمناخ يستحب مع "النَّثْرة" تناول الأطعمة والأشربة الباردة والمخيض من الألبان، وفيها تُستغرس فسائل النخل حتى نهاية أيلول (سبتمبر)، ويزرع البطيخ، والشمَّام، والقِثَّاء، والقرع، والكثير من الخضار والبقول. وفي هذا النجم، تغور المياه السطحية، ويُرى سهيل في منتصف هذا الطالع قبل طلوع الشَّمس، وتهدأ العواصف، ويظهر من الطيور الهدهد، والدخل، والصفارة، والصقرقع. ويعتقد العرب أنَّ الزَّواج في النَّثْرة جيِّد. 
وفي "الإمارات" يزهر طيف من النباتات في "منزلة النَّثْرة" منها: "شوك الضَّب" ذو الزهر البنفسج، و"الحبن" (الدفلى) "نور يروقك مرآه ولا ثمر"، و"الأشخَر" الغزير اللبن، و"المرخ" الذي شُبِّه بحمرته المرِّيخ، و"الصفير" الذي يؤثر الذيد والشويب والعين والوقن، و"الخرز" ، والحنظل الذي كلَّما ازداد ريًّا ازداد مرارة، و"العشرج"، و"اللثب" الدائم الخضرة، و"العوسج" ملاذ الطيور ضامها الدهر، والطقيق، وغيرها. 
يقول ساجع العرب: "إذا طلعت النَّثْرة، قنأت البسرة، وجني النخل بكرة، وآوت المواشي حجرة، ولم تترك في ذات درٍّ قطرة، وأصابك من السحر حسرة، ويوشك أن تظهر الخضرة". وقوله "قنأت البُسْرة"، يريد اشتدَّت حمرتها حتى تكاد تسود. واستنفضوا ضروع مواشيهم.
وتقول البادية "إن الجمل لا يحنُّ للماء إلا في طلوع منزلة الكَليبيْن"، لذلك يطلقون على مجموعة أيامه اسم: "محنّنات الجمل". ويقولون: "إذا سقطت النَّثْرة، نظرت الأرض بإحدى عينيْها، وإذا سقطت الجبهة، نظرت بكلتا عينيْها". ومعنى "نظرت بإحدى عينيها" اجترأت الأرض على النبات فأطلعت. أما "نظرت بكلتا عينيْها"، أي سخنت ولانت، فازدادت جرأة على النبات.
واعتقد العرب أنَّ الزَّواج في هذا النوء حميد.
ولقد ورد ذكره في أشعار العرب، فقال ذو الرُّمَّة:
مُجَلجِلَ الرَعدِ عَرّاصًا إذا ارتَجَسَت نَوءُ الثُّريَّا بِهِ أَو نَثَرةُ الأَسَدِ
وفي هذا البيت، أنَّثَ فعل النوء، وهو ذكر، لأنه إضافة إلى "الثُّريَّا".
وقال ابن ماجد:
والمستقلُّ يا أخي سَعدُ بُلَع وفيه قولان وكلٌّ يُستَمَع
كَمِثلِ ما في ضدِّه قولانِ أعني لك النَّثرةَ بالعِيَانِ
والبعضُ قالَ هُوَ سَعدُ الذَّابحِ بيَّنتُهُ لكلِّ عقلٍ راجحِ
وقال عبد الرحمن العيدروس: 
بديع معان قد حبانا بيانه بديعًا حكى عقد الجواهر في النَّحر
فما النَّثرة العليا إذا جال ناثرًا بأبهج ما الشِّعرى إذا جال في الشِّعر
وقال أيضًا:
فاضل قولًا وفعلًا كم زها من لآلي لفظه جيد السُّطور
دونه النَّثرة في نثرٍ وفي شعره يسمو على الشِّعرى العبور
وقال القاضي التَّنوخي:
كأنّما الهَنْعة لمَّا طلعت مقلة صبٍّ لم تبن من البكا
مقبلة على الذِّراع تشتكي شكوى محبٍّ ضاق ذرعًا فاشتكى
كأنّما النَّثرة أثر نَمَشٍ أو كَلَفٍ على الخدود قد علا
كأنَّما الجبهة في آثاره سيل على آثار عقب قد سرى
وقال محمد بن نجيب الهاشمي:
ومنظوم عقيان من اللفظ لم يكن جمانًا، ولم تظفر به يد جالب
حوى شعره الشِّعرى لهابًا، ونثره سبى النَّثرة العليا وليس بغاصب
وقال التَّلَّعْفَري:
يا راحلين وفي أكلَّة عيسهم رشأ عليه حشا المحب مقلقله
قمر له في القلب أو في الطَّرف أو في النَّثرة الحصداء أشرف منزله
وفي دخول القمر في "النَّثْرة"، قال إخوان الصَّفا في رسائلهم: "اعمل فيه نيرنجات السُّموم والقطيعة والعداوة خاصة، واعملْ فيه الطلسم، وادعُ فيه بالدعوات، ولا تدبِّر فيه الصَّنعة، ولا تعالج فيه الرُّوحانية، ولا تلبس ثوبًا جديدًا، فإنَّ من لبس يُخشى عليه من الحرق بالنار. وسافرْ فيه، وادخلْ فيه على الملوك واسعَ في حوائجهم، واتصلْ بالأشراف والإخوان، وازرعْ واحصد، ولا تكتلْ غلَّتك فيه، ولا تتزوَّج، ولا تشترِ رقيقًا ولا دابة ولا تجارة. ومن ولد في هذا اليوم إن كان ذكرًا كان محارفًا محدودًا في معيشته، وإن كانت أنثى كانت سيِّئة السِّيرة، حظيَّة عند الرجال، محبَّبة في النَّاس". 
وإذا كان قدامى البادية يطلقون على النَّثرة "الكَليبين"، من "الكَلَب" أي العطش، فقد زعم الإغريق أنَّ "النَّثْرة" (وتسمَّى المزود، وخليَّة النَّحل)، ما هي إلَّا معلف لـ "الحماريْن" (النجميْن): "الحمار الشمالي" (بوريالِس) Borealis، و"الحمارة الجنوبيَّة" (أوسترالِس) Australis اللذين قادهما الإلهان "باخوس" Bacchus و"فالكان" Vulcanفي حرب آلهة الأولمب ضد "الجبابرة" (التايتانس)، فقد أثار صياح الآلهة ونهيق الحماريْن الرعب في قلوب العمالقة، ممَّا تسبَّب في هروبهم من أرض المعركة، ولمَّا انكشفت الحرب عن نصر الآلهة، كان ثواب "الحماريْن" أن تحوَّلا إلى نجميْن في السَّماء لا يعوزهما العلف. هرقل يصرع هيدرا
أمَّا أصل قصَّة "السَّرطان" Cancer الذي تسكنه "النَّثرة"، فتروي الأساطير الإغريقيَّة أنَّ مما أنيط بـ "هرقل" من المهام الاثنتي عشرة كانت قطع الرؤوس التسعة لـ "هيدرا" Hydra(أفعى الماء)، فلما التقاها وبارزها، هبَّ سرطان جبار ليعينها عليه في النزال، فكان كلَّما قطع رأسًا من رؤوسها التسعة، نبت لها رأسان عوضًا عنه، لكنَّه ظفر بها بمحلول سحريٍّ كلَّما وضعه على العنق المقطوع كوى الجرح قبل خروج رأس جديد. 
وأمَّا السَّرطان، فسحقه "هرقل" بضربة من كعب رجله، فما كان من "هيرا" إلا أن حوَّلته إلى كوكبة خالدة في السَّماء وفاء له.

Monday, 7 August 2017

كيفية استخدام خاصية الخط الزمني في موقع الوراق



(إليك أيُّها القارئ الكريم .. وأنا دليلك)
استفادات مميزة لخاصية #الخط_الزمني من موقع #الوراق
فكره جديدة بتكليف ورعاية من الشاعر الإماراتي #محمد_أحمد_السويدي نقوم فيها بإرشاد قارئ الصفحة الكريم إلى كيفية تحقيق أفضل استفادة من المحتوى الثقافي الذي تمتلكه وتنتجه القرية الإلكترونية. 
|| #القرية_الإلكترونية || || #أدلة_الإستخدام ||#ننشر_المعرفة

إلامَ طَماعِيَةُ العاذِلِ




"إلامَ طَماعِيَةُ العاذِلِ"
|| #واحة_المتنبي || #محمد_أحمد_السويدي - #القرية_الإلكترونية 
ندعوكم للاستمتاع بمقطوعة «إلامَ طَماعِيَةُ العاذِلِ» من قصيدة #المتنبي بصوت الفنان #عبدالمجيد_المجذوب
من مشروعنا #واحة_المتنبي الذي أسسه ويرعاه الشاعر الإماراتي #محمد_أحمد_السويدي ، وللتزود بالقصيدة كاملة مع ما يزيد عن 40 من شروحاتها المختلفة، يمكنكم زيارة موقعنا واحة المتنبي من خلال هذا الرابط
http://www.almotanabbi.com/poemPage.do?poemId=172
كما يمكنكم تحميل تطبيقنا المجاني واحة المتنبي من App store أو Google Play

Sunday, 6 August 2017

L'Algérie du ciel



À l'occasion de notre visite dans notre deuxième pays, l'Algérie, nous vous invitons à regarder cette vidéo du film «L'Algérie du ciel», par le réalisateur et le photographe mondial «Jan Artus Bertrand», en coopération avec le Ministère algérien de Culture.
#الجزائر #جزائريات #رحلات_محمد_أحمد_السويدي
#فرنسي

Thursday, 3 August 2017

Pollaiulo- آنتونیو دل بولايولو



ندعوكم للتعرف على «Pollaiulo- آنتونیو دل بولايولو» من مشروعنا #متحف_الفنون ، والتطبيق متوفر على iTunes من خلال هذا الرابط http://art.electronicvillage.org
*فكرة تطبيق #متحف_الفنون تقديم نسخة مبنية على خريطة زمنية لــ (فن الاستنارة) والخاص بالفترة من القرن الرابع عشر إلى القرن السابع عشر، حيث بدأت فترة الأستنارة كحركة ثقافية في #إيطاليا آواخر العصور الوسطى، وبعدها انتشرت إلى باقي أوربا، وانتهت إلى العصر الحديث، ومادة التطبيق تعتبر كجسر يمتد من العصور الوسطى الى العصر الحاضر. أعدها الشاعر الإماراتي/ #محمد_أحمد_السويدي.

Wednesday, 2 August 2017

سقراط - Socrates


«سقراط - Socrates»
|| #مجلس_الفلاسفة || #محمد_أحمد_السويدي
ندعوكم للتعرف على هذا الفيلسوف من خلال مشروعنا الجديد #مجلس_الفلاسفة والذي يهدف إلى التعريف بأهم الفلاسفة الذين أثروا الحركة الفكرية عبر الزمن، ويقوم على رعايته وإختيار مادته الشاعر الإماراتي #محمد_أحمد_السويدي، ويعكف مبرمجو القرية الإلكترونية - أبوظبي حالياً على تطوير التطبيق ليكون متاحاً ومتوفراً على
ITunes قريباً.

Monday, 31 July 2017

قسوة المعتضد


«قسوة المعتضد»
|| #الوراق || #حكاية_اليوم
كان المعتضد العباسي قليل الرحمة، كثير الِإقدام، سفاكاً للدماء، شديد الرغبة في أن يمثل بمن يقتله.
وكان إذا غضب على القائد النبيل، والذي يختصه من غلمانه أمر أن تحفر له حفيرة بحضرته ثم يدلى على رأسه فيها، ويطرح التراب عليه، ونصفه الأسفل ظاهر على التراب، ويداس التراب، فلا يزال كذلك حتى تخرج روحه من دبره. وذكر من عذابه أنه كان يأخذ الرجل فيكتف وَيُقَيده فيؤخذ القطن فيحشى في أذنه وخيشومه وفمه، وتوضع المنافخ في دبره حتى ينتفخ ويعظم جسده ثم يسد الدبر بشيء من القطن، ثم يفصد، وقد صار كالجمل العظيم، من العرقين اللذين فوق الحاجبين، فتخرج النفس من ذلك الموضع، وربما كان يقام الرجل في أعلى القصر مجرداَ مُوثَقاً ويرمى بالنشاب حتى يموت. 
واتخذ المطامير، وجعل فيها صنوف العذاب، وجعل عليها نجاح الحرمي المتولي لعذاب الناس، ولم يكن له رغبة إلا في النساء والبناء؛ فإنه أنفق على قصره المعروف بالثريا أربعمائة ألف دينار، وكان طول قصره المعروف بالثريا ثلاثة فراسخ.

Sunday, 30 July 2017

بالفيديو: تلسكوب ناسا يلتقط أضخم الانفجارات الكونية




http://www.mohammedsuwaidi.com/mohammedsuwaidi_publications_indetail.php?articleid=888



بالفيديو: تلسكوب ناسا يلتقط أضخم الانفجارات الكونية
|| #مشاهدات_مختارة || #محمد_أحمد_السويدي
استطاع فريق تلسكوب فيرمي الفضائي لأشعة غاما التابع لوكالة الفضاء الأمريكية ناسا، رصد تفاصيل غير مسبوقة لأقوى أنواع الانفجارات الكونية في يونيو/ حزيران من العام الماضي عندما انهار نجم ميت إلى ثقب أسود.تم التقاط الضوء الناتج عن الانفجار بواسطة تلسكوب شاركت في تطويره جامعة باث البريطانية. وتساعد هذه النتائج على كشف الخلافات حول أصل الثقوب السوداء.
Bbc.com/news





Saturday, 29 July 2017

زوربا الإغريقي



http://www.mohammedsuwaidi.com/mohammedsuwaidi_publications_indetail.php?articleid=887



"زوربا الإغريقي"
|| #محمد_أحمد_السويدي || #مناسبات_وأحداث
هذه واحدة من أجمل الروايات التي قرأتها مراراً للروائي اليوناني "نيكوس كازنتزاكس" ( 1883-1957)، وهي ضمن مشروعنا 101 كتاب، ولقد حوّلت إلى فيلم بنفس الاسم عام 1964م، من إخراج "مايكل كوكايانوس"، وتمثيل "انتوني كوين" (1915-2001) في أجمل أدواره السينمائية، والممثلة القديرة "أيرين باباس"، وكتب موسيقى الفيلم الذائعة الصيت الموسيقار "ميكيس ثيودوراتي (ولد July 29 1925)، والقصة تروي حكاية شاب في مقتبل العمر قرأ الكثير من الكتب حتى كان رفاقه يلقبونه بدودة الكتب. وأصبح لديه كم رهيب من المعرفة التي تصور أنه يمكنه أن يواجه العالم بها، أما البطل الثانى "زوربا" وهو محور الرواية فهو رجل في الستين من عمره ولكنه يملك قلب شابٍ جامح مغامر وجرئ ومشبع بخبرات الحياة.
يلتقي البطلان عندما يريد الشاب أن يفتتح مشروعاً تجارياً خاصاً به فيصادف زوربا، وينبهر بشخصيته، ويشاركه في المشروع ولكنه لا يستفيد من زوربا في مجال العمل بل يستفيد منه في التشرب من خبرات حياته. 
ولقد أقمنا في (المجمع الثقافي) في أبوظبي، أسبوعًا ناجحًا للروائي اليوناني بالتعاون مع السفارة اليونانية تمّ فيه نقل محتويات متحف الكاتب من #كريت إلى #أبوظبي في اوائل عام 2000م، ويسعدني في مناسبة اقتراب العقد السابع من رحيل الكاتب إهداءكم هذه الرقصة الخالدة بين الممثل "انتوني كوين" والموسيقار "ثيودوراتيس" في ميونخ 1995، أرجو أن تستمتعوا بمشاهدتها.

Friday, 28 July 2017

الذِّراع أو المِرزَم 29 يوليو - 10 أغسطس




http://www.electronicvillage.org/mohammedsuwaidi_publications_indetail.php?articleid=886

الذِّراع أو المِرزَم: 29 تموز (يوليو) – 10 آب (أغسطس)
|| #محمد_أحمد_السويدي || #منازل_القمر
ندعوكم للتعرف على هذة المنزلة من مشروعنا #منازل_القمر والذي يعرض للتقويم الشمسي عند العرب، الذي اعتمد عليه أجدادنا حتى وقت قريب. وهو جزء من كتاب يصدر قريباً يحمل ذات العنوان "منازل القمر"
#محمد_أحمد_السويدي
تعريف
"الذِّراع" ويسمَّى "المِرْزَم"، وهو المنزلة الخامسة من منازل فصل الصيف، وسابع المنازل الشَّاميَّة وطالعه في التاسع والعشرين من تموز (يوليو)، ومدَّته ثلاثة عشر يومًا. 
والذِّراع عند العرب هي ذراع الأسد المقبوضة، وللأسد ذراعان مقبوضة ومبسوطة، المقبوضة منهما هي اليسرى، وهي الجنوبية، وبها ينزلُ القمرُ وسُميت مقبوضة لتقدم الأخرى عليها، والمبسوطة منهما هي اليمنى وهي الشمالية. وأحد كوكبي الذِّراع المقبوضة هي الشِّعرى الغُمَيْصاء، وهي تقابل الشِّعرى العبور، والمجرَّة بينهما. ويقال للكوكب الأحمر شمالي "الغُمَيْصاء"، "المِرْزَم"، أو "مِرْزَم الذِّراع" لأنَّ هناك مرزمان هذا أحدهما، والآخر مرزم الجوزاء (الهقعة عند العرب). قال المُثَقَّبُ العبدي:أولهما مِرْزَم
وَأَعقَبَ نَوءَ المِرزَمَينِ بِغُبرَةٍ وَقَطرٍ قَلِيلِ الماءِ بِاللَيلِ بارِدِ
وقال ابن هرمة:
وكأن مرزمها على آثارها فحل على آثار شول هادر
العلوم الحديثة
في العلوم الفلكية الحديثة، وما أظهرته المراصد والتلسكوبات، يقع نجم "المِرْزَم" (Murzam Al Gomeisa) في كوكبة "الكلب الأصغر" (Canis Minor)، وهو نجم أبيض يضرب إلى الزُّرْقة، في كوكبة الكلب الأصغر، وقدره الظاهري 2.9، وزمرته الطَّيفيَّة B7 V، أمَّا قدره المطلق فيبلغ 1.1-؛ أي 230 ضعف تألُّق الشَّمس. وتبلغ كتلته 3.5 ضعف كتلة "الشَّمس"، وحرارة سطحه 11777 درجة مئويَّة (درجة حرارة "الشَّمس" هي 5500 مئويَّة)، ويبعد 162 سنة ضوئيَّة عن الأرض، ويدور نجم "المِرْزَم" حول نفسه مرَّة كل يوم، ولا تزال طاقته تتولَّد من احتراق "الهيدروجين" في مركزه، وتحيط به أطواق من الغاز الذي تتغيَّر كثافته من حين إلى آخر. وأمَّا الشِّعرى الشَّاميَّة (Procyon) وتسمَّى الغُمَيْصاء، وهي ألمع نجوم كوكبة الكلب الأصغر، وسابع ألمع النجوم في سمائنا الليليَّة، فتبعد إحدى عشرة سنة ضوئيَّة عن الأرض.
المظاهر الطبيعية
من تجليات "المِرْزَم" حال طلوعه على المناخ والطبيعة عمومًا، استمرار اشتداد الحر، ونشاط رياح السَّموم اللاهبة. 
يستمرُّ في "الذِّراع" هبوب "البوارح"، وهي الرِّياح الشَّمالية الغربية المحمَّلة بالغبار، والأتربة. وفيه أيضًا موسم السرايات (وهي تلك السُّحب السَّريعة التشكُّل نهارًا والتي تمطر ليلًا)، وهي أمطار الربيع الغزيرة لذلك فنوءه محمود، والمطر فيه غزير. 
فيه أوان استخراج اللؤلؤ، ونضج الرُّمان والفاكهة والخضار الصيفيَّة، كالبطيخ، والشَّمَّام، والذُّرة الصَّفراء، والقِثَّاء، والخيار، والملوخية، والجرجير، والقرع، والباذنجان، والكوسا، والبصل، والفلفل، والثُّوم، والباميا، والطماطم، والملفوف، وزهرة القرنبيط، والسُّمسم، ويكثر ليمون أبو زهيرة، كما يكثر الرطب حتَّى قيل: "إذا طلع المِرْزَم، يملأ ما فوق المحزم"، أي يملأ ما فوق الحزام من باكورة الرُّطب. 
وتُزرع في منزلة "الذِّراع" فسائل النخيل، ويُنصح فيه المزارعون بكثرة سقي المزروعات، مع تقصير فترات الرَّيِّ وعدم الإسراف. كما تكثر فيه الأفاعي، وفيه تهاجر الطيور الصغيرة، كطيور الخواضير، والقُمْرِي، عائدة إلى موطنها الذي هاجرت منه. و يحمد فيه الفَصْد، ويُستحبُّ فيه عرض الأفراس على الأحصنة.
وفي "الإمارات" يزهر طيف من النباتات في منزلة "الذِّراع" منها: "شوك الضَّب" ذو البذور المطهِّرة، و"الحَبْن" (الدِّفلى) المختلف الألوان، و"الأشخَر"، و"المرخ" الذي إذا حُكَّتْ غصونه اشتعل، و"الصفير"، و"الخرز"، و"الحنظل" الذي نَقَفَهُ (شقَّه) في ما مضى امرؤ القيس، و"العشرج" الذي لا يُسْمِنُ ولا يغني من جوع، و"اللثب"، والعوسج" الذي نودي موسى عليه السلام من جوفه، و"الطقيق" ذو النيكوتين السَّام، وغيرها. 
تقول العرب: "إذا طلعت الشِّعرى، نشف الثرى، وأجنَّ الصَّرى، وجعل صاحب النخل يرى". وفي السِّياق نفسه، قالت العرب : "إذا رأيتَ الشِّعريينِ يحوزهما الليل، فهناك لا يجد القرُّ مزيدًا. وإذا رأيتهما يحوزهما النهار، فهناك لا يجد الحرُّ مزيدا".
وتقول أيضًا: "مُطِرْنَا بالشِّعريَيْنِ، وبنوءِ الشِّعريينِ". والعرب تفعل ذلك كثيرًا. ومثله في القرآن، قال الله عزَّ وجل: ]مَرجَ البحرينِ يَلتقيان] (الرحمن، 19). ثم قال: ]يخرج منهما اللؤلؤُ والمَرجانُ[ (الرحمن، 22). وإنما يخرج اللؤلؤ والمرجان من الماء المالح، لا من الماء العذب. وقال: ]وهو الذي مَرجَ البحرينِ هذا عَذْبٌ فُراتٌ وهذا مِلْحٌ أجاج[ (الفرقان، 53). ثم قال: ]ومِن كُلٍّ تأكلون لحمًا طَريّا وتستخرجون حِليةً تَلبَسونها[ (فاطر، 12). والحلية تستخرج من أحدهما. وهذا كما يقال في الكلام: "هذه تَمْرةُ نخلِنا"، أي من نخلة واحدة منها. وهكذا نَسَبَ بِشر بن أبي حازم النوء إلى "الشِّعريَيْنِ" معًا.
واعتقدت العرب أنَّ الزَّواج في الذِّراع جيِّد.
قال ساجع العرب في صفته: "إذا طلعت الذِّراع، حسرت الشَّمسُ القِناعْ، وأشعلت في الأفق الشُّعاعْ، وترقرق السَّرابُ بكل قاعْ". ومطر "الذِّراع" محمود قلَّ ما يخلف، إذ تزعم العرب أنَّه إذا لم يكن في السَّنة مطر، لم يخلف "الذِّراع". 
ولعلَّ "السرايات" (وهي تلك السُّحب السَّريعة التشكُّل نهارًا والتي تمطر ليلًا) هي التي كان يترقبُّها شاعر الإمارات الكبير المايدي بن ظاهر ويرفع لها "غطا اللحاف" عندما قال:
ســمــعــت ابــهــدهــد فــــي هــدو لــيــل تــحــايــا بــــه اقــلــيــب الـمــســتــهــام
كـشـفــت إلــحــاف مـضــفــي الـلــفــاف نـظــرتــه عــقــب مـــا طـــاب الـمــنــام
شـمــالــي مـنــكــس الــجــوزا قــصـــاد مـغــيــب الـشــمــس لـلـقــبــلــه يــمـــام
تـــــرى هـــــذا مـــشــــع أو ذا مـــفــــع وســاقـــه مــشــمــع ســـــاق الـــظـــلام
إلــى مــن إضـربــه عــصــف الــريــاح دنـــا مـــن رعــدهــا عــالــي الــنــهــام
ســرى شــروى رفــيــف الـمـطـربــيــن مـــــزاره دار شـــوقـــي كــــل عـــــام
وضـربـتــهــا عــصــى بــــرق رفــــوف تــخــاخــا مـــــن مــغــاريـــه الـــحـــزام
قال أبو وَجْزَة السَّعْدِي:
زَئيرُ أَبي شِبْلَيْنِ في الْغِيلِ أَثْجَمَتْ عليهِ نَجاءُ الشِّعرَيَيْنِ و أَلْحَمَا
"أثجمت"، دامت. و"ألحم"، أقام. و"النَّجاء"، السَّحاب. 
وقال: 
حنت بها الجوزاء في عدَّانها والشِّعْرَيانِ بها وحَنَّ المِرْزَمُ
"عدَّانها"، وقتها. وذكر "المِرْزَم" مع "الشِّعرى"، وهما كوكبا "الذِّراع". وربما فعلوا مثل هذا في "الذِّراعين"، فنسبوا النوء إليهما لاتفاق الاسمين وتقارب المعنيين، وإنما النوء للمقبوضة منهما.
وقال ذو الرُّمَّة:
وأَرْدَفَتِ الذِّراعُ لها بنوءٍ سَجُومِ الماءِ فانْسَجَلَ انْسِجَالا
وقال أيضًا:
جَدًا قضَّةَ الآسادِ وارتجست له بنوء الذِّراعينِ الغيوثُ الرَّوائحُ
وقال بشر بن أبي خازم: 
جادت له الَّدلوُ والشِّعرى ونوءهما بكل أسْحمَ داني الودقِ مؤتجفُ
وقال الرَّاعي: 
بأسحَمَ من هيج الذِّراعين أَتْأَمَتْ مسايلُهُ حَتَّى بلغنَ المناجِيَا
و يذكرون أيضًا "الشِّعرى" بالحمرة والضوء، ويشبِّهونها بالنار، وهم يريدون بذلك "الشِّعرى العبور" لأنها أشهر وألمع عندهم من "الغُمَيْصاء". وكانوا يقولون إنَّ "سهيلًا" وأختيه الشِّعْرَيينِ كانا معًا قبل أن يعبر سهيل خطَّ المجرَّة جنوبًا، فتبعته أخته الشِّعرى فسُمِّيتْ "الشِّعرى العبور"، وأمَّا الأخرى فظلَّت تنظر إليه حتَّى غمصت (ضعف بصرها) فسُمِّيتْ "الشِّعرى الغُمَيْصاء". 
قال أبو الطيِّب المتنبي: 
وَشُزَّبٌ أحمت الشِّعرَى شكائِمَهَا ووسَّمَتْها على آنافِها الْحَكَمُ
و"الشُّزَّب": جمع الشَّازب، وهو الفرس الضامر. وقوله: "أحمت الشِّعرى شكائمَها" إنما قال ذلك لأنَّ طلوع "الشِّعرَى" (نهارًا) يكون في شدَّة الحر، فأضاف الفعل إليها. و"الشَّكيمة": رأس اللجام. وقوله "فوسَّمَتْها"، من السِّمة التي هي الكيّ. و"الحكم": جمع حكمة وهي ما على أنف الدَّابة.
قال إبراهيم الحوراني:
فكم جرى ذو العلم في مجهلٍ حتى جرى ذو الجهل في معلمِ
وكم رعى في مهمةٍ كوكبًا حتى اهتدى السَّارون بالأنجمِ
يجتاب أرجاء العُلى رغبةً في كشفِ ما في الأطلسِ المظلمِ
وقال أبو تمام:
لإسحق بن إبراهيم كفٌّ كفت عافيه نوء المرزمينِ
أمَّا إخوان الصَّفا، فجاء في رسائلهم عند نزول القمر في "الذِّراع" ما نصُّه: "فإذا نزل القمر بالذِّراع، فاعمل فيه نِيْرَنْجات الشَّهوات والمحبَّة، ودخِّن فيه بدخنها، واستفتحْ فيه أعمالك، وادعُ فيه بالدعوة، وعالجْ فيه من الرُّوحانية كلها، ودبِّر فيه الصَّنعة، واعملْ فيه الطلسم، وادخلْ فيه على الملوك واسعَ في حوائجهم، واتصلْ فيه بالأشراف والإخوان، وازرعْ فيه واحصدْ واغرسْ فيه، وتزوَّج، واشترِ الرَّقيق والدَّواب، والبسْ ما أحببت من جدد الثياب، وسافرْ فيه، فإنَّ ذلك محمود العاقبة نافذ الرُّوحانية، حسنُ الخاتمة في الزكاة والبركة". وورد أيضًا: "ومن ولد في هذا اليوم، ذكرًا كان أو أنثى، كان سعيدًا صالحًا محمود السِّيرة والتدبير. ومن تختم بخاتم على فصِّه صورة هذا الكوكب رأى ما يحبه". 
الكلب الأكبر
ولأنَّ "المِرْزَم" من نجوم كوكبة "الكلب الأصغر"، فقد شاعَ عند الإغريق أنَّ الكلبَ الأصغر والكلبَ الأكبر كانا كلبي الجبَّار (أوريون) وهما من أمضى أسلحته في الصيد، وقيل لا بل هو كلب إريجوني Erigoneالذي دلَّها على الحفرة التي دُفِن بها أبوها ممَّا دفعها إلى الانتحار كمدًا، وممَّا دفع الكلب أن يرمي نفسه من علوٍّ إلى الهاوية إخلاصًا لها. وهناك روايةٌ ثالثة تجمع بين الكلب الأصغر والكلب الأكبر تقول: كان الإغريق يصفون الكلب الأكبر بــ " كلب متوهج الوجه"، لأنَّه يبدو وكأنه يقبض على نجم "الشِّعرى" (ألمع نجوم السَّماء) بين شدقيه. وتحكي الأساطير الإغريقيَّة أنَّ "الكلب الأكبر" ما هو إلَّا "الليلبس" أسرع كلب في العالم، والذي قُدِّر له أن يتمكَّن من اصطياد أي شيء يطارده. تقول الأسطورة إنَّ "زيوس" أهدى "الليلبس" Laelaps لــ"أوروبا" مع رمح صغير Talosلا يخطئ هدفه. لم تكن هذه الهدية مباركة، فقد قُتلت "أوروبا" بالرمح نفسه دونما قصد (قتلها زوجها سيفالوس Cephalos وهو يصطاد بالرمح). أخذ "سيفالوس" الكلب إلى "طيبة" Thebes في "بيوتيا" Boeotia(مقاطعة يونانية في شمال أثينا) ليصطاد به "الثعلب التيوميزي" (Teumessian fox) الذي أرَّق أهالي طيبة. كان الثعلب مثل "الليلبس" سريعًا جدًا ومقدرًا له ألا يتمكن أحد من اصطياده. وعندما بدأ الكلب بمطاردة الثعلب، بدا أنَّ هذه المطاردة لن تنتهي أبدًا، إلا أنَّ "زيوس" حسم الأمر بنفسه، وحوَّل الحيوانين إلى كتلتين من الصخر، ووضع "الليلبس" ممثلًا بكوكبة "الكلب الأكبر" في قبَّة الفلك،

Nude descending a staircase





#مناسبات_وأحداث || #محمد_أحمد_السويدي || #ننشر_المعرفة
July 28, 1887, Marcel Duchamp, French sculptor and painter (Nude Descending a Staircase), born in Blainville-Crevon, France (d. 1968).
المصدر: يوتيوب

Thursday, 27 July 2017

المغرب من أعلى




|| #مشاهدات_مختارة || #محمد_أحمد_السويدي|| #المغرب_من_أعلى
ندعوكم لمشاهدة هذا المقطع من فيلم المغرب من أعلى ، للمخرج والمصور العالمي يان ارتيس برتران.

متى يتحقق حلم السيارات الطائرة؟



|| #محمد_أحمد_السويدي || #مشاهدات_مختارة
متى يتحقق حلم السيارات الطائرة؟
هل من الممكن حقاً تحقيق الحلم؟ اعتُبرت السيارات الطائرة ضرباً من الخيال العلمي منذ لحظة فهم عملها وظهورها في الأعمال الفنية، فقد كانت السيارات القادرة على التحليق فوق رؤوسنا بعيدة المنال في الماضي، ولكن أصبح الأمر مختلفاً الآن مع تزايد العمل على نماذج منطقية من السيارات الطائرة لتحلّق في سماء العالم الحقيقي. لذلك دعونا نقوم بجولة حول تطور السيارات الطائرة بدءاً من أقدم الإصدارات.
تبدو هذه السيارات -الإصدارات الأولى منها خاصةً- والتي هي أشبه بالسيارات ذات الأجنحة أكثر من كونها سيارة طائرة، ويمكنك على أي حال ملاحظة ازدياد أناقة شكل هذه السيارات مع مرور الزمن.
السيارات الطائرة الهجينة (FLYING CAR HYBRIDS)
عام 1917: كورتيس أوتوبلان (Curtiss Autoplane) 
عام 1937: واترمان إيروبيل (Waterman Aerobile) 
عام 1947: كونفيركار موديل 118 (ConVairCar Model 118) عام 1966: إيرو كار (Aero-Car) 
عام 1971: أڤي ميزار (AVE Mizar) 
عام 2009: تيرافوجيا ترانسيشن (Terrafugia Transition) 
عام 2014: إيروموبيل 3.0 (AeroMobil 3.0) 
عام 2017: إيروموبيل 4.0 (AeroMobil 4.0) سيارات الهيلي (HELI CARS) تُعد سيارات الهيلي بشكل رئيسي طائرات هيليكوبتر صُنعَت نماذجُها الحديثة والمستقبلية من مواد مستدامة، وتُشغَّل بواسطة برمجيات الذكاء الاصطناعي.
سيارات الهيلي (HELI CARS)
عام 1923: بيتكيرن بيه سي إيه-2 (Pitcairn PCA-2) عام 1936: شركة أوتوجيرو الأمريكية إيه سي-35 (Autogiro Company of America AC-35) 
عام 1965: واغنر ايروكار (Wagner Aerocar) 
عام 2012: بيه إيه إل-ڤي (PAL-V)
الدراجات الطائرة (HOVER BIKES)
يبدو هذا النوع مثل طائرة كبيرة بدون طيار، لها سرج كالدرّاجة، يمكن أن توفر هذه المركبات بديلاً مهماً للمركبات الكبيرة التي يُصمَّم العديد منها، وربما يتحول هذا النوع من الطائرات إلى طائرات السباق بودريسرز (podracers) كما في حرب النجوم، ولكن في العالم الحقيقي.
عام 1958: كورتيس-رايت ڤي زيد-7 (Curtiss-Wright VZ-7) عام 1959: كرايسلر ڤي زيد-6 (Chrysler VZ-6) 
عام 1962: بياسيكي ڤي زيد-8 إيرجيب (Piasecki VZ-8 Airgeep) 
عام 2008: إيروفلكس هوفر بايك (Aeroflex Hover Bike) 
عام 2017: كيتي هوك فلاير (Kitty Hawk Flyer)
طائرات توربينية (TURBINE-POWERED CRAFT)
هذه الطائرات الغريبة مشابهة بشكل كبير للأطباق الطائرة النمطية (UFO) في الأفلام القديمة، إلا أنها طُوِّرت على مر الزمن لتبدو كتصميم لسيارة طائرة كلاسيكية.
طائرات توربينية (TURBINE-POWERED CRAFT)
عام 1962: مولر إكس إم-2 (Moller XM-2) 
عام 1989: مولر إم 200 إكس (Moller M200X) 
عام 1990: سكاي كوميوتر (Sky Commuter) 
عام 2003: مولر إم 400 سكاي-كار (Moller M400 Sky-car) 
عام 2009: الطيران المدني إكس-هوك (Urban Aeronautics X-Hawk) 
عام 2021: تيرافوجيا تي إف-إكس (Terrafugia TF-X).
أُدرِج هذا المفهوم عند إنتاج "تيرافوجيا" وهي سيارة طائرة تحلق فعلياً بالتعاون مع تيرافوجيا ترانسيشن (Terrafugia Transition).
الحديث بواقعية بازدياد عدد المخترعين والشركات التي تتطلع إلى إنتاج السيارات الطائرة، يتبادر إلى الأذهان السؤال حول إمكانية صنع هذه المركبات.
وفي الحقيقة، إن تصنيع السيارات الطائرة ممكن بالفعل، فالعديد من السيارات الطائرة جاهزة للعمل، ولكن التساؤل الحقيقي يكمن حول مدى فعالية استخدامها على أرض الواقع، فوجود التقنية ليس كافياً، بل ينبغي أن تكون هذه التقنية عمليّة أيضاً.
السيارة الطائرة جاهزة، فهل نحن مستعدون لها؟
المصدر: nasainarabic.net