Tuesday, 30 May 2017

وثائقي عن ريتشارد دوكينز



وثائقي عن ريتشارد دوكينز
يأتيكم ضمن مشاهدات مختارة ينتقيها الشاعر الإماراتي #محمد_أحمد_السويدي لقراء الصفحة الكرام
Richard Dawkins (BBC Documentary)
 Richard Dawkins (born March 26, 1941) is a British ethologist, evolutionary biologist and popular science writer. He holds the Charles Simonyi Chair for the Public Understanding of Science at the University of Oxford.

SPIE Newsroom


قام علماء الفيزياء والفلك في جامعة فاندربلد بولاية تينيسي الأمريكية بتصميم نموذج لمرصد بوسعه اكتشاف الذهب وغيره من الثروات الطبيعية في الكويكبات.
وقالت مجلة " SPIE Newsroom " إن تصميم المرصد تم بطلب من وكالة ناسا الأمريكية.
وقال أحد المهندسين في جامعة فاندربلد مايوان ستاسون إن مبدأ عمل المرصد العامل بأشعة غاما يقوم على استخدام الأشعة الفضائية الساقطة على الأرض من الفضاء. فبوسع تلك الأشعة التوغل في طبقات الصخور العميقة الغور (تحت سطح الكويكب) للأجرام الفضائية.
وأضاف قائلا:" في حال التثبت من فاعلية هذا النظام يمكننا قياس حتى كميات طفيفة من المواد في جوف جرم فضائي بدقة عالية دون أن نخصص أموالا باهظة".
يذكر أن البعثات الفضائية التي ترسل حاليا إلى المريخ والقمر والمشتري وكويكبات حزام كويبر تستخدم أجهزة لقياس الأطياف ذات دقة منخفضة. ويعني ذلك أن العلماء بحاجة إلى وقت طويل وأموال كبيرة لدراسة هذا الجرم الفضائي أو ذاك.
أما التكنولوجيات الحديثة فتمكّن العلماء من استخدام جسيمات فضائية مؤينة يصل تسارعها حتى سرعة الضوء. وفي حال الاصطدام بالكويكب تتوغل تلك الجسيمات في باطن الجرم الفضائي حيث تتعامل مع ذرات الذهب وغيره من العناصر الكيميائية مرسلة أشعة غاما يدرسها العلماء بغية تحديد مكونات صخور الكويكب.
المصدر: "مايل. رو"

العم سعيد وابن عمّه الخليجيّ


العم سعيد وابن عمّه الخليجيّ
استدعاني #الوالد حفظه الله على حين غرّة، وقال: هل أنت مرتبط الساعة بعملٍ ما؟
فقلت له: أنا طوع إشارتك. قال: سأصلي المغرب عند عمك سعيد بمنزله في (فريج المحاربة الجديد)
فقلت: إذن سأوافيك إلى هناك.
بعد الصلاة جمعنا مجلس في الهواء الطلق، كان طالع #الشرطان يسبغ على الطبيعة في المساءات الظبيانية  مناخاً جميلاً، وكان المشتري يتألق في سماءنا تلك الليلة كشمعة بعيدة، وأمَا السماك الأعزل فلقد كان يبدو وراءه جليّا في كوكبة العذراء.
والسماك الأعزل عند العرب من الكواكب الشامية. ونوءه أربع ليال. وهو نوء غزير مذكور، ولقد ذكره المتنبي في آخر قصائده التي أنشدها في شيراز عام 965م، وفيها قال:
فلَوْ سِرْنَا وَفي تِشرِينَ خَمْسٌ  رأوْني قَبلَ أنْ يَرَوُا السِّماكَا
أخبرت #العم_سعيد أن الناس يترقبون قراءة حكاياته في وسائل التواصل الاجتماعي، وترى في هذا الضرب  من الكتابة "التاريخ الاجتماعي" لدولة الإمارات بعينه.
فقال العم وقد لاحت على محيّاه علائم الاهتمام: إذا كان هذا تاريخاً فلماذا لا تشرعوا بتدوينه وكتابته، ففي جعبتي الكثير من الحكايا والمواقف والطرائف.
فقال الوالد وقد بدا أنه يستعدّ لحرث منطقة بعينها من ذاكرة العم سعيد الثريّة: اسأله يا محمد عن حكايته مع جاره الخليجيّ وهما على المركب قاصدين الهند.
 -بعد هنيهة- استجمع العم سعيد تفاصيل الحكاية وبيئتها، وقال: كانت السفن التي تقصد الهند من ثلاث درجات، بحسب إمكانية المسافر، وكانت الدرجة الثالثة منها مخصصة للمعوزين ومحدودي الدخل، فتجلس الأسر المسافرة على سطح السفينة في مساحات مربعة يفصلها عن بعضها رواقٌ قماشيّ، وكانوا يجلبون معهم الشول -الكول- (جمع شولة وهي نوع من المواقد التي تعمل بالجاز -القاز-) ويطبخون ويتسامرون ويضطجعون فيها.
وفي تلك السفرة تحديداً، أقضّ مضجع العمّ سعيد جارٌ خليجيّ في رواق ملاصق لرواقه، فلقد كان الرجل بديناً جسيماً، هائلا، وكانوا كلما أرخوا الرواق القماشي، قام الرجل من فوره ورفعه، حتى كاد العمّ أن يشبتك معه، وكان العمّ في فورة شبابه، وكما قال عن نفسه (إذا القوم قالوا من فتى خلت أنني عنيت فلم أكسل ولم أتبلّد).
ذهب الجار ليتبضّع بعض الحاجيات من بائع آسيوي على ظهر السفينة، ودخل في مشادّة مع البائع الضئيل الحجم، ويبدو أنه استصغر شأنه، بيد أن البائع كان من النوع الذي يحسن تسديد اللكمات، فاختلفا بضربتين استقرت فيهما قبضة السيوي على وجه الرجل الخليجيّ فانهار كما ينهار سدٌ عظيم وسقط مغشياً عليه.
أردف العم سعيد: لم أتمالك نفسي، فتحرّك فيّ عرق غامض، وانقضضت على الآسيويّ، فلم يشعر بي إلا وأنا ممسك بحلقومه، وبدا عنقه الضئيل مستسلما تحت قبضتي، وكان لقصر يديه لا يستطيع بلوغ وجهي بلكماته. فحاول جاهداً أن يفكّ تلك الأصابع التي بدت له وكأنها مقبض من حديد، فاختنق.
 فصرخ العم سعيد بجاره الذي استعاد لتوّه الوعي: "قم خذ قضاك" (يعني خذ حقك)، ولكن قبضة الآسيوي كانت لا تزال تفعل فعلها فيه، فأحجم عن ذلك، ولم يجرؤ على أن يمدّ اصبعاً نحو الرجل الآسيوي، وربما فكّر أن العودة إلى رواقه القماشي أسلم له.. أما العم سعيد فلم يرخ قبضته عن حلقوم الرجل الآسيويّ إلا بعد أن جعله يقسم أغلظ الإيمان أن يعتزل الملاكمة على ظهر السفينة.


Monday, 29 May 2017

بوب هوب - Bob Hope


بوب هوب "Bob Hope "
ممثل كوميدي أمريكي من مواليد بريطانيا 29 مايو 1903 ، وقد هاجرت اسرته من بريطانيا إلى مدينة كليفلاند الأمريكية في العام 1907 أي حين كان في سن الرابعة، وقد نشأ بوب في أسرة فقيرة، وتقلب في العديد من الأعمال المتواضعة في سن مبكرة كبيع الجرائد والعمل في محل لبيعة الاحذية واخر لبيع اللحوم ،وقام بتغيير اسمه الأول من (ليزلي) إلى (بوب) لأن اسمه الأصلي المشترك بين الذكور والاناث كان يثير ضحك اقرانه في المدرسة، ومارس لفترة قصيرة مهنة الملاكمة ودرس في الجامعة لفصل واحد قبل أن يكرس نفسه كليا للفن.
 وقد صعد بوب بسرعة في عالم فن الفودفيل الذي يشتمل على المسرحيات الهزلية وحفلات المنوعات، وأصبح من كبار نجومه، وركز جهوده خلال تلك المرحلة على تطوير ادائه الكوميدي، وبعد ذلك انتقل بوب إلى مسارح برودواي في نيويورك وأصبح بسرعة واحدا من أكبر نجومها في عقد الثلاثينيات، وخاصة في المسرحيات الموسيقية والكوميدية، ومنها مسرحية (روبرتا) التي التقى خلالها بزوجته دولوريس التي تزوج منها في العام 1934، ليستهلا أطول زواج في تاريخ السينما الأمريكية، وقاما فيما بعد بتبني أربعة أطفال، كانوا إلى جوار والدهم بعد تقدمهم في السن.
وبعد ذلك انتقل بوب هوب إلى الراديو حين كان يعيش عصره الذهبي وأصبح بسرعة واحدا من كبار نجومه قبل أن يبدأ في العام 1938 علاقته الطويلة مع استديو بارامونت بباكورة افلامه (البث الاذاعي الكبير للعام 1938) الذي قدّم فيه أغنيته الشهيرة (شكرا على الذكريات) التي اقترنت بشخصيته الفنية منذ ذلك الوقت.
وقام بوب منذ ذلك الوقت ببطولة أكثر من 800 فيلما سينمائيا ومسلسلا تلفزيونيا، وقدّم عشرات البرامج التلفزيونية الخاصة التي حافظت على مدى أكثر من 40 عاما على شعبية جماهيرية واسعة، ومن أهم ما تميز به بوب هوب كفنان كوميدي أسلوبه السريع الخطى في الأداء، بإلقاء النكات القصيرة المتتابعة التي اقترنت بشخصيته الفنية. فقد كان يلقي نكاته كالطلقات النارية. وكان هذا اللون الكوميدي مناسبا جدا للتلفزيون، كما أن بوب هوب استخدمه ببراعة في افلامه السينمائية. ومع ان نكاته تميزت بعدم ايذائها لشعور أحد، فقد كان الكثير منها من النوع اللاذع الذي لم يوفر الرؤساء الأمريكيين الذين صادقوه ودعوه إلى البيت الأبيض وغيرهم من الزعماء السياسيين ، وكان بوب هوب يلجأ إلى استخدام نفسه كأضحوكة في نكاته الساخرة ، كأن يتحدث عن فشل أحد افلامه أو عن فقدان لياقته البدنية مع تقدمه بالسن أو عن تقهقره في لعبة الجولف التي عشقها ومارسها على مدى عشرات السنين.
ومن أشهر افلامه : " ذو الوجه الشاحب " و " جاسوستي المفضلة " و " الثوب النسائي الحديدي " و " إجازة في باريس " و " حقائق الحياة " ، ومن أبرز تلك الافلام سلسلة أفلام " الطريق " السبعة التي جمعت بينه وبين صديق عمره المغني بنج كروسبي والممثلة دوروثي لامور .
 ويعد بوب هوب أكثر فنان مكّرم في تاريخ الولايات المتحدة، فقد حصل على أكثر من الفي جائزة وميدالية وشهادة دكتوراه فخرية ، وهو رقم قياسي مسجل في سجل جينيس للأرقام القياسية ، ومع ان بوب هوب كان يسخر دائما من عدم فوزه بجائزة الأوسكار ، فقد منح اربع جوائز أوسكار فخرية ، إضافة إلى فوزه بجائزة الأوسكار للإنجازات الإنسانية المعروفة بجائزة جون هيرشولت.
وقد رحل الفنان بوب هوب في يوليو عام 2003 .

Rene Descartes




Rene Descartes is perhaps the world’s best known-philosopher, in large part because of his pithy statement, ‘I think therefore I am.’ He stands out as an example of what intellectual self-confidence can bring us

الخدود والتفاح - للسلامي




"كَانَ لزاماً عَلِيّ أَنْ أُوقِظَ شُعَرَاءَنَا مِنْ المُتَصَوِّفَةِ والعذريين، وَالغَزْلُ والتشبيب وَالنَّسِيبُ وَالحُبُّ لِنَقُولَ فِي صَوْتٍ وَاحِدٍ: نَحْنُ أُمَّةٌ عَرَفَتْ #الحُبَّ كَمَا لَمْ تَعْرِفْهُ شُعُوبٌ الأَرْضَ، وَهَذَا دَلِيلِي إِلَيْكُمْ". مُحَمَّدٌ أَحْمَدُ السُّوَيْدِيُّ متحدثا عن سبب إطلاقه مشروع "لخولة".
«الخدود والتفاح - للسلامي»
ندعوكم للاستمتاع بهذة المقطوعة من مشروعنا كتاب (#لخولة365_أنشودة_حب) يليقها الشاعر الإماراتي#محمد_أحمد_السويدي ، كما يمكنكم الاستمتاع ببقية المقطوعات من خلال تحميل تطبيقنا « لخولة »، وهو متوفر على iTunes من خلال الرابط التالي: 
http://khawla.electronicvillage.ae

تحية من الهقعة


كان لاستغراقي طيلة السنوات الماضية في تأليف كتاب "منازل القمر" سواء في التنقيب عن مادته بين مئات الروايات والمصادر بين تدوينية أو شفاهية، كما كان للهوى الذي أضمره لعلم الفلك، مضافا إلى ذلك شغفي بالرياضيات والفيزياء، كان لذلك كله أثره في تمكيني من القبض على المسافات التي بيننا وبين الكواكب والنجوم والمجرات.
وفي هذا المضمار تنحسر القياسات المعروفة وتذوب لتبدأ قياسات من نوع آخر تستوجبها المسافات الفلكية الهائلة، فمثلا، نعلم أن المسافة التي يقطعها الضوء تبلغ 300 ألف كم/ثانية، بمعنى آخر إذا اردنا تطبيق ذلك عمليا من خلال حوار ينشأ بين رائد فضاء على سطح القمر والمراقبين على سطح الأرض، 



فإن درجة تأخير الصوت ستكون 1,3 ثانية، أما إذا كان رائد الفضاء على محطة تبعد عن الأرض ذات المسافة التي تفصلنا عن الشمس والتي تبلغ 150 مليون كم، فإن الصوت سيبلغنا عندما نتبادل التحية معه 8 دقائق ذهابا ومثلها إيابا.
أما إذا كانت المسافة التي تفصلنا عن الرائد هي ذات المسافة التي تفصل الأرض عن كوكب بلوتو (في أبعد نقطة له من الشمس) أي على بعد 6 مليارات كم، فسيقتضي الأمر أربع ساعات ونصف الساعة، ليسمع تحيّتي، ومثلها ليردّ التحية.
أي أن زمنا ً مقداره تسع ساعات سينقضي قبل أن نتبادل التحايا.
أما إذا تركنا المجموعة الشمسية وقصدنا أقرب نجم، واسمه (قنطروس الأقرب-بركسيما قنطورس) وهو على بعد أربع سنوات ضوئية، فسنحتاج إلى ثماني سنوات لنتأكد من أنه سمعنا...
أما في الهقعة، والتي تُعدّ أبعد النجوم في تقويمنا العربي الشمسي "منازل القمر"، حيث تفصلنا عنها مسافة تقرب من 1100 سنة ضوئية، فسيقتضي الأمر 2200 سنة لندرك أن حياة تدبّ هناك. وإذا افترضنا وجود كائنات أو حياة هناك، فإن من يكون في كوكب عند الهقعة سيرى ماضي الأرض، وتحديدا سيرى زمن أبي الطيب المتنبي، الذي سيكون قد ولد منذ عامين قي الكوفة، بل وسيكون بوسع الراصد من الهقعة إذا وجّه منظاره أن يبصر أبا الطيب وقد فرغ توّاً من تعلم المشي (ولد عام 915م).
والأمر ذاته سيحدث معنا عندما نتطلّع إلى الهقعة، فنحن في الحقيقة نرى ماضي الهقعة كما كانت عليه قبل 1100 سنة.
أما إذا ألقى شخص أو كائن ما التحية من طرف مجرة درب التبانة (مجرتنا)، فلن يكون في وسعنا سماع الرد قبل مرور 240 الف سنة، لأن عرض المجرة يقتضي سفر الضوء 120 ألفا من السنين.
لقد أتقن هابل ضبط عدساته العملاقة ليخترق النجوم وراء حزام الجبار، والجبار كوكبة تصوّرها الناس على هيئة رجل عملاق في نجوم درب التبانة، ولكنّ هابل ببصره الحديد، توغّل أبعد من ذلك بكثير، ولمح مجرات على بعد 30 مليون سنة، ثم شرع بقياس حركتها وسرعتها وهي تواصل ابتعادها، وعندما انتهى من قياس سرعتها وهي تبتعد ، مكّن ذلك الفيزيائيين والرياضيين من قياس عمر نشأة الكون وذلك من خلال قلب الحركة عكسيّا، فتوصّلوا إلى عمر دقيق لولادة الكون، وتمّ تقديرها بـ 13.7 مليار سنة، بهامش يحتمل الزيادة والنقصان يبلغ ± 0.2 مليار سنة.

Sunday, 28 May 2017

اليوم «28 مايو» هو يوم ميلاد «فولكس فاغن»


http://www.electronicvillage.org/mohammedsuwaidi_publications_indetail.php?articleid=661

اليوم «28 مايو» هو يوم ميلاد «فولكس فاغن»
(فولكس فاغن) شركة سيّارات صناعية ألمانية كبرى، أسسها حزب العمال الألماني عام 19377، ومقرها فولفسبورغ، سكسونيا السفلى، في ألمانيا، تنتج الشركة سيارات فولكس فاغن إحدى السيارات الأكثر مبيعاً حيث وتمثل الآن ثاني أكبر منتج للسيارات في العالم، بعد تويوتا.
بالألمانية: Volkswagen، أي سيارة الشعب، من فولك Volk: شعب، فاغن Wagenn: سيارة، تم تطويرها أيام هتلر لتكون سيارة الشعب كما يتضح من اسمها باللغة الألمانية. وتمتلك ملكية الشركة المصنعة لأسرع سيارة في العالم (بوغاتي).
 ساهمت الشركة الأم في نشر ثقافة السيارات منذ الحرب العالمية الثانية وتصدرت إيرادات الشركة في محافل كثيرة وذلك لنمو أعمالها على مستوى العالم وكانت خارطة الشركة الأم تزيد في التوسع إذ وصلت سيارة (البيتل) الشهيرة للرقم 1,000,000 في فترة قياسية تعد هي الأقصر في تاريخ ألمانيا في السبعينات من القرن المنصرم.
وبالرغم من النجاح الكبير الذي حققته الشركة لم تتوان عن التوسع والطموح الأكبر لغزو العالم بوصول هذه التحفة لكل منزل. توسعت شركة فولكس فاغن لتطال كبرى شركات تصنيع السيارات، فطالت يدها شركة (أودي) العريقة لتصل إلى شركة (لامبورغيني) الغنية عن التعريف وذلك إثر إفلاس الأخيرة بسبب التكلفة العالية في التصنيع ولم تتوان فولكس ڤاجن عن مد يد العون وشراء الحصة الأكبر من أسهم شركة السيارات الرياضية، فأغلب السيارات الألمانية تقع تحت مظلة فولكس فاغن ومن ابرزها شركة (بورش) المصنع العريق للسيارات الرياضية.
إن الجزء الأول من الاسم "Volkss" والتي تعني شعب لم تستخدم فقط مع السيارات، بل أيضاً مع الكثير من منتجات ألمانيا النازية ومنها مذياع الشعب.
باعت شركة صناعة السيارات الألمانية "فولكس واغن" أكثر من ثمانية ملايين سيارة العام 20111 على حدّ تصريح رئيسها مارتن فينتركورن الأمر الذي يسمح لها بالاقتراب من المرتبة الأولى عالميا التي تسعى إليها. المجموعة التي تمتلك ماركات فولكس واغن واودي وسيات وسكودا وبنتلي وبوغاتي ولامبورغيني وشاحنات "في دبليو" وغيرها.


«29 مايو، يوم ميلاد سيد البيت الأبيض»


«29 مايو، يوم ميلاد سيد البيت الأبيض»
* يمكنكم متابعة الجزء الثاني من هذا المقال #رسائل لـ «جاكلين كينيدي» تفضح 144عاماً من الأسرار، من خلال موقعنا في منصة Google Plus من هذا الرابط:
https://plus.google.com/10710246671002599…/posts/6qjS6GQ8fpv
لطالما اشتهر الرئيس الأميركي السابق جون إف #كينيدي بعلاقاته النسائية التي لم يعرف لها حد أو عدد،  وانما تعرف من خلال الكتب التي تنشر حول مذكرات تلك النساء اللواتي يتحدثن عن علاقاتهن الغرامية مع كينيدي. وبلغ تعداد النساء اللواتي نشرن هذه المذكرات نحو 13، من بينهن الممثلة الالمانية مارلين ديتريش، التي كانت صديقة وعشيقة والد الرئيس جون كينيدي. لكنه تعرف إليها عندما قبلت دعوة من الرئيس لزيارة البيت الابيض في سبتمبر 1963، عندما كانت في الـ60 من عمرها. وكانت تقدم عرضاً مسرحياً في واشنطن.
وقام كينيدي الذي يصغرها بـ20 عاما بزيارة الى الغرفة المقيمة فيها، قبل بدء عرضها بنصف ساعة. وهي تقول «لم يكن ذلك الوقت كافياً»، ولكنها أخبرت أحد أصدقائها في ما بعد بأن ردة فعلها الاولى ازاء دعوة الرئيس أن قالت له «انت تعلم اني لم أعد شابة»، ومن ثم أضافت «لا تعبث بشعري فلدي عرض الآن»، وفي مرة ثانية وبينما كانت في البيت الابيض وكان الرئيس قد اغمض عينيه يريد النوم، أيقظته واخبرته انها لا تستطيع الخروج من البيت الابيض وحدها. وتقول ديتريش ان الرئيس سألها ذات مرة ان كانت قد أقامت علاقة مع والده فكذبت عليه وقالت: «لا»، فرد عليها قائلا «كنت أعرف انه يكذب ».
وامرأة اخرى، كانت المتدربة ميمي الفورد، التي بدأت التدريب في المكتب الصحافي للبيت الابيض، والتقت مع كينيدي بينما كانت تسبح في البيت الابيض، واستمرت علاقتهما لأكثر من 18 شهرا، وظلت طيلة تلك الفترة تدعوه سيدي الرئيس ولم تدعه باسمه.
واشهر نساء كينيدي الممثلة مارلين مونرو، التي التقاها الرئيس للمرة الاولى في فبراير 1962، عندما تمت دعوتها الى حفل عشاء في نيويورك على شرفه، حيث رحب بها قائلا «أخيرا انت هنا»، واخذ رقم هاتفها في الحال، ودعاها بعد ذلك الى حفل كان يقيمه في منزل خاص، ولا تحضره زوجته جاكلين.
وكانت مونرو تريد أن تكون اكثر من مجرد إحدى نساء الرئيس، بل ان تكون السيدة الاولى، لذلك كانت تتصل بالزوجة جاكلين، وتخبرها عن علاقتها بالرئيس.
واجابتها جاكلين، التي لم تكن تخفى عليها غراميات زوجها، ذات مرة «ستتزوجين الرئيس نعم، وتأتين الى البيت الابيض وتصبحين السيدة الاولى، لكنك ستواجهين الكثير من المتاعب».
وكانت ماري ميير صديقة الرئيس، اذ التقته في فترة مبكرة، عندما كان في المدرسة المتوسطة عام 1938.
وقد تزوجت من احد عملاء الـ«سي آي ايه»، لكنها طلقت منه لاحقاً. وكان لها شقيقة تعمل في صحيفة الواشنطن بوست، وكلتا العلاقتين ساعدتاها على ان تكون من النخبة الاجتماعية في واشنطن، وقد زارت الرئيس جون كينيدي مراراً في البيت الابيض، وكانت معروفة بأنها احدى عشيقاته.
ولم يوفر الرئيس حتى الموظفات العاملات لدى زوجته جاكلين، فقد اقامت باميلا تيرنر، (21 عاما)، علاقة مع الرئيس وهي متخرجة في جامعة جورج واشنطن.
وامتدت علاقتهما من 1961 الى 1962، ويقال انها كانت تشبه جاكلين. ومن عشيقاته ايضا الشابة السويدية غونيلا فون بوست، (21 عاما)، التي أمضت معه اوقاتاً رومانسية تحدثت عنها في مذكراتها التي نشرتها عام 1997.
وعلى الرغم من أنه أخبرها خلال لقائه بها انه سيتزوج قريباً، إلا أنه بقي على اتصال بها، ليلتقي بها بعد عامين ويخبرها كم يحبها، وأنه اتصل بوالده وأبلغه انه يريد تطليق جاكلين ويتزوجها، لكن والده حذره من أن ذلك سيدمر مستقبله السياسي.
ترجمة: حسن عبده حسن عن «هيرالد صن»
للتعرف على رسائل لـ «جاكلين كينيدي» تفضح 144عاماً من الأسرار، من خلال موقعنا في منصة Google Plus من هذا الرابط:


Saturday, 27 May 2017

بلوتو والعشر الأواخر


قبل أيام من بدء رمضان (عام 2015 في لندن) حاولنا أن نثني الوالد عن صوم الشهر رفقا به، إذ يستمر الصيام قرابة 19 ساعة في اليوم، وأخبرناه أن السفر يستلزم "عدّة من أيام أخر" وسيكون بوسعه أن يقضيها لاحقا، ثم بدأنا التنقيب في مجموعة من الفتاوى التي توافق ما رأيناه بشأن الصيام في السفر، ومدّة الصوم، نتيجة لاختلاف المواقيت باختلاف البلدان، خصوصا وإن هناك بعض الفتاوى التي تذهب إلى ضرورة أن يكون الصيام مقترنا بمواقيت مكة. فقال اجمعوا ما تعثرون عليه من فتاوى، ولكنه وقبل إعلان بدء رمضان بساعات قرّر الصيام بحسب مواقيت لندن.
 فقلنا له أن الرأي ما يراه، فقال: كيف لعميق الإيمان التفريط بصيام رمضان، والتزم بالصيام كاملا، حتى أوشك الآن على بلوغ الضفة الأخرى من الشهر الكريم.
 لم يغيّر إمساكه عن الطعام طيلة تسعة عشر ساعة من برنامجه اليومي، فما زلنا نخرج في الصباح بجولاتنا المعتادة في جنائن ريجنت، وكلّما بلغنا مقهى بينيوجو في الريجنت يقول الوالد: إذا كان هناك شيء ما أفتقده في رمضان فهي قهوة هذا المقهى.
 أما عني فلقد درجتُ طيلة وجودي مع الوالد على ترتيب الأخبار بحسب أهميتها وسردها عليه، وفي الخميس الماضي كان العالم على موعد من اقتراب المركبة "نيو هورايزن" وهي بحجم -آلة البيانو- من أقرب نقطة من بلوتو في الثلاثاء القادم والموافق 17 يونيو 2015، علما انّ المركبة تسير منذ ما يزيد على التسعة أعوام بنحو 50 ألف كيلو متر في الساعة حتى اصبحت على مشارف آخر كواكب (لم يعد في عداد الكواكب اليوم) المجموعة الشمسية (بلوتو).
لقد قطعت المركبة أكثر من ثلاثة مليارات كيلو مترا منذ أن أقلعت في التاسع عشر من يناير عام ٢٠٠٦٦ من مدينة كيب كانافيرال الأمريكية لتمنحنا القدرة على النظر إلى الكوكب الغامض عن قرب والتعرف في 100 ثانية على ما ينبعث منه من مركبات كيميائية وتصوير طوبوغرافيته وتحديد جيولوجية الكوكب الذي تم اكتشافه لأول مرة قبل أكثر من ثمانية عقود عندما شاهد رائد الفضاء كلايد تومبو بلوتو في الثامن عشر من فبراير عام 1930
ولكن كل ما تمكن من رؤيته في ذلك الحين كان نقطة إشعاعية مضيئة.
ولم نتمكن من التوفّر على صورة لبلوتو وقمره شارون إلا في عام 1994 من خلال منظار هابل الفضائي.
 إن هذا الحدث الذي لم يسَعْ النسبة الغالبة من العرب أن تسمع به أو تفكر في أبعاده يمكن لنا تلخيص أحد وجوهه في المسافات الهائلة التي قطعتها المركبة والتي زادت على ثلاثة مليارات كيلو مترا إذا علمنا أن المسافة التي تفصل الأرض عن الشمس هي 150 مليون كيلو مترا، أما المسافة التي تفصل الأرض عن القمر حوالي 380 ألف كيلو متر، وهي مسافة يمكن لسيارة عادية أن تقطعها في أيام خدمتها. وبالرغم من هذا لا يمكننا أن نبصر قمرنا عندما يصبح هلالا، ونختلف في تحديد طلوعه اختلافا كبيرا فتجد ناسا يصومون عيدهم وآخرين يفطرون قبل انقضائه.
 إن هذه الرحلة جزء من مشروع العقل الذي يحاول أن يلتحم بما يحيطه، ولعلّها (وهو أمر أذهب إليه) إحدى الأحداث الكبرى في تاريخ العقل والإكتشافات التي يمكنني أن أورد محطات لأهمها مثل اكتشاف أمريكا عام 1491 والهبوط على القمر عام 1969 وبلوغ نيزك L67.
 سألني أحدهم قبل أيام: كيف للعرب أن تعرف وتدرك مثل هذا الخبر فضلا عن متابعته؟.فقلت له إن اللغة الإنكليزية تدفعك لتكون في مركبة الغرب وسيتسنى لك أن تدرك العالم وربما أن تضعه في راحة كفّك وتتفرّس فيه عن قرب حتى لا يمكث شيء غريبا أو محجوبا.
 كنت أقلّب الهاتف بين أصابعي، عندما أخبرت الوالد أن بوسعي معرفة موعد العيد وتحديد رؤية الهلال بالعودة إلى هاتفي خصوصا ونحن في العشر الأواخر من رمضان.
فقال لي، وكيف يمكنك ذلك
 فأخبرته أن الأمر مرهون ببرنامج يجعل إمكانية تحديد رؤية الهلال ممكنة وفق حسابات فلكية معيّنة، فمثلا بوسعي الآن أن أخبرك أن العيد سيصادف يوم السبت القادم إذا ما أخذنا اشتراط رؤية الهلال عيانا.
فمثلا في يوم 11 تموز وهو يصادف الرابع والعشرين من أيام رمضان سيكون بمقدورنا أن نرى نسبة 222% ، وستنحسر الرؤية لتبلغ 14% في اليوم الذي يليه
أما في يوم 15 تموز فلا يعود هناك قمر لنتمكن من إبصاره
وفي يوم 16 تموز (وسيصادف الخميس) ستكون النسبة معدومة
 في مواجهة مثل هذه الحسابات نكون أمام ساعة كونية أو ربما يمكن أن نصطلح عليها ساعة جرمية نسبة للأجرام وحركتها، وهي جنس من الساعات لا يمكن تكذيبه.
أما في يوم الجمعة 17 تموز فسيكون بوسعنا أن نحيط بما مقداره 2% من نسبة إبصار الهلال
 فقال الوالد، ولكن الرؤية الشرعية تستلزم أن تكون المشاهدة بالعين المجردة كما درج على ذلك السلف، فماذا سيكون جوابك إذا أكّد أحدهم أنه أبصر الهلال في يوم الخميس الموافق السادس عشر من تموز
فقلت للوالد أن من سيزعم ذلك يفتقد إلى الدقة وسيكون زعمه محض إدّعاء
وضمن منطق هذه الحسابات الفلكية والجرمية سيوافق العيد يوم السبت 18 تموز.

Thursday, 25 May 2017

البطين - من منازل القمر



http://www.electronicvillage.org/mohammedsuwaidi_publications_indetail.php?articleid=653

"البطين" من منازل القمر
ندعوكم للتعرف معنا على منزلة «البطين» من مشروعنا الجديد #منازل_القمر للشاعر والمفكر الإماراتي#محمد_أحمد_السويدي ، ونعرض هنا تباعا ًالثماني وعشرون منزلة التي ينزلها القمر كل عام، قوامها ثلاثة عشر يوماً لكل منزلة، عدا جبهة الأسد أربعة عشر يوماً، ما يجعل السنة 3655 يوماً تمثل التقويم الشمسي للعرب
البُطيْن:
من يوم 25 أيار (مايو) إلى 6 حزيران (يونيو)
تعريف
"البُطين" ثاني أنواء الثُّريَّا، وأول مَرْبَعانِيةِ القيظ، وسابع منازل الربيع، وثاني المنازل الشَّاميَّة، وطالعه في الخامس والعشرين من آيَّار (مايو)، ومدَّتُهُ 13 يومًا. يُعرف عند العامة بـ "بارح الحفَّار". و" مَرْبعانية القَيظ" (الثُّريَّا الثانية)، تبدأ في "البُطَيْن"، وتمتدُّ حتَّى "الثُّريَّا"، فـ "الدَّبَران"، وعدد أيامها تسعة وثلاثون يومًا.
و"البُطَيْن" تصغير بطن للتفريق بينه وبين "بطن الحوت" (في برج الحوت). ويُسمَّى كذلك "بطن الحمل"، و"الشَّرَطان" قرناه، و"الثُّريَّا" إليته. وهو ثلاثة كواكب صغار مستوية التثليث، كأنها أثافي القِدْر، واحد منها مضيء، واثنان خفيان يطلعان قبل المضيء‏.
وفي العلوم الفلكيَّة الحديثة، وما تُظْهِرُه صور المراصد، يبدو "البُطَيْن" نجمًا برتقاليًّا عملاقًا يَسبح في كوكبة الحمل، قدره الظاهري (4.35+)، وزمرته الطَّيفيَّة K0 lll b، يبعد 172 سنة ضوئيَّة عن الأرض. ولنجم البُطَيْن ضعفُ كتلة الشَّمس، وقطرُه 10 أضعاف قطرها.
لطلوع "البُطَيْن" تأثيرات مناخية واضحة عرفها العرب، واعتبروه شرَّ الأنواء وأنزَرها مطرًا، كما اعتبره بعضهم آخر المنازل مطرًا. فهو أوَّل القيظ، فيه يجفُّ العشب، وتنعقد الرياح الشَّماليَّة وتشتد، وتزداد الحرارة والسَّموم، خصوصًا في منطقة الخليج وما جاورها. وتستمر فيه من طلوع الشَّمس هبوب "البوارح"، وهي الرِّياح الشمالية الغربية المحملة بالغبار والأتربة، ويشتد عصفها تدريجًا مع اشتداد الحرارة، ثم تهدأ مع تسليم الشَّمس.
ومن مظاهره في الطبيعة، بدء احمرار حبات العنب واسودادها، وكذلك التِّين. ويتم الفراغ من حصاد الشَّعير، ويبدأ حصاد الحنطة والقطاني، وتكثر الفاكهة بالعراق والشَّام، وتتدلَّى عذوق النخل بعد مرور نحو شهرين على نهاية تأبيرها (تلقيحها). وفيه وفرة القِثَّاء، والخيار، والباذنجان، وتُجنى فيه باكورة البطيخ. وكأني بأبي الطيِّب المتنبي حين أراد شراء البطاطيخ الباكورة صادف ذلك عند نزول القمر في "البُطَيْن" وخروج البائع ببطاطيخه محمولة إلى التاجر، ودخول المتنبي في مشادَّة تاريخية معه.
وفي "الإمارات" يزهر طيفٌ من النباتات في منزلة "البُطَيْن" منها: "شوك الضَّب"، و"الحبن" (الدِّفْلى) الذي يؤثر الوديان الصخرية ومجاري السُّيول، و"الأشخَر" الذي يغسل في الصحراء الروح، و"الحرمل"، و"الخناصر" الذي تطيب له "شَعَمْ"، و"دبا"، و"خورفكَّان" نُزلا، و"الصُّفَيْر"، و"الخَرَزْ" الذي يتبع الملح ويتبعه الملح، و"شوك اليمل" (الجمل)، و"العرفج"، و"الحُبَاب" ذو الزهور البيضاء، و"الخُزام" ذو الحسب والنسب، و"العِشْرِج" و"الحُلول" اللذان يطلقان البطن، و"عين الوزَّة"، و"الجِعيدة" وتسمَّى كذلك"الريحانة"، وغيرها من النباتات.
في "البُطَيْن"، يركب الغوَّاصون البحر ويقصدون المغاصات لاستخراج اللؤلؤ. ويعتقد العرب أن الزَّواج فيه إيذان بموت الزَّوج قبل الزَّوجة.
يقول ساجع العرب: "إذا طلع البُطَيْن، اقتضَوْا الدَّيْن، وظَهر الزَّين، واقْتَفَى الصَّيادُ العَيْن، واعْتُنِيَ بالعطَّارِ وَالْقَيْنِ". ومعنى "اقتضائهم الدين" أنهم يطمئنون ويقتضي بعضهم بعضًا ما له وما عليه من دين. وقولهم "ظهر الزَّين" يراد أنهم عند التلاقي يتجمَّلون بأحسن ما يقدرون عليه. واعتناؤهم بالعطار وإصلاح القين (الحداد) من آنيتهم وآلاتهم.
وَرَدَ "البُطَيْن" في أشعار العرب كعادتهم في تأكيد أهمية القمر ومنازله على طبيعة حياتهم وممارساتهم اليومية والمجتمعية، فمِنْ شعرٍ لابن درَّاج القَسْطلِّي:
وتشرِقُ من مَبْدَا سُهَيْلٍ إلَى السُّها وتَعْبَقُ من مجرى البُطَينِ إلَى الغَفْرِ تَلأْلُؤَ مَا أَسْدَتْ أَياديكَ فِي يَدِي وتحبيرَ مَا أَعْلَتْ مساعِيكَ من حِبْرِي وفخرُكَ محمولٌ بحمدي فِي الورى وذِكرُكَ موصولٌ بذكرِي إلَى الحَشْرِ وللوزير المغربي: والحوتُ يطفو فإذا ما طفح الفجرُ رَسَبْ
والشَّرَطانِ الصَّوْلجانِ عند لَعَّابٍ دَرِبْ
ثم البُطَينُ بَعْدَهُ مِثلُ أثافيِّ اللَّهَبْ
كأنما الحادي لَهُ في صِحَّةِ التَّقديرِ أبْ
تَجْزَعُها مجرَّةٌ من قُطُبٍ إلى قُطُبْ
كأنَّها جسرٌ عَلَى دِجلةَ مُبْيَضُّ الخَشَبْ
وقال ابن ماجد:
ثُمَّ البُطَيْنُ وَهوَ يَبدو خَافِي  ثلاثةٌ تُشَابِهُ الأثَافي
وقال أبو الحسن الصوفي:
يَتْبعهنَّ أَنْجُمُ الْبُطَيْنِ ثَلاثَةٌ يفْتِنَّ حِسَّ الْعَيْنِ
خَفِيَّةٌ هي عَلى بَطْنِ الحمَلْ كأنَّها مُسْتَتِراتٌ مِنْ خَجَلْ
وقال القاضي التَّنوخي:
كأنّما الناطِحُ عَيْنَا شاخِصٍ  يَضْعُفُ عَن تَغْميضِها مِن الضِّيَا
كأنّما البُطينُ في آثارِهِ  طَالِبُ ثأرٍ عِنْدَ عَاتٍ قَدْ عَتَا
وقال سبط بن التعاويذي:
فَبِتُّ وَباتَت إلى جانِبي يَعُدُّ المَنازِلَ فيها كِلانا
تُريني البُطَيْنَ وَلَكِنَّني أُقارِضُها فَأُرِيها الزُّبَانَى
وكتب إخوان الصَّفا في رسائلهم عند نزول القمر في "البُطَيْن": "اعملْ نيرنجات (طلسمات السِّحر) العطف والمحبة بالملوك والسوقة والإخوان ومن أحببت من الرجال دون النساء خاصَّة. وادخلْ فيه على الملوك، واسعَ في حوائجهم، واتصلْ بهم، واستفتحْ المودة بينك وبينهم. ولا تتزوَّج فيه ولا تشترِ ولا تلبسْ الجديد من الثياب، فمن لبس فيه ثوبًا جديدًا يُخشى عليه من السِّل. وازرعْ فيه ولا تكتلْ، فمن اكتال في هذا اليوم غلَّة لم يُبارَكْ له فيها. ومن ولد في هذا اليوم، إن كان ذكرًا كان صالحًا ناسكًا كتومًا للأسرار، محمود السِّيرة، حسن المعيشة، كثير الأعداء، وإن كان أنثى كانت فاجرة متهتِّكة، سيئة السِّيرة مبغضة في الناس".
مقتل التنِّين
يقع "البُطَيْن" في كوكبة "الحَمَل"، وتحكي الأسطورة الإغريقية أنَّ البطل الإغريقي "جاسون" Jason قام برحلة شاقَّة ليحتاز جِزَّة الصوف الذهبية للحمل المقدَّس من "كولخيس" Colchis كشرط لاستعادة عرشه الذي اغتصبه عمُّه "بيلياس" Pelias من أبيه "أيسون" Aeson ملك "ثيساليا"Thessaly ، فبنى سفينة "الأرغو" Argo تسنده الآلهة، وانضمَّ إليه خمسون بطلًا من الإغريق، بينهم "هرقل" Hercules والشاعر "أورفيوس"Orpheus . وبعد رحلة طويلة مليئة بالأحداث الجسيمة، وصلوا إلى "كولخيس" حيث جِزَّة الصُّوف الذَّهبية معلَّقة على شجرة مقدَّسة يحرسها تنِّين عظيم في بلاط الملك "أييتيس" Aeètes، وكانت "ميديا" Medea ابنة الملك ساحرة وقعت في حب "جاسون"، وساعدته، على أن يكون لها زوجًا أبد الدهر، فأعطته خليط أعشاب سحريَّة قدَّمها للتِّنين، ونجح في نهاية الأمر في الاستحواذ على جِزَّة الصُّوف من الوحش الذي أثقل عينيه النعاس فقتله، وهكذا ظفر "جاسون" ورفاقه بمهمتهم المستحيلة.
وعاد مع "ميديا" إلى "تيساليا" لاسترداد عرش أبيه، وكان أبو "ميديا"، الملك "أييتيس" يطاردها بسفينته لاسترداد ابنه وولي عهده "أبسيرتوس" Apsyrtus، فقتلت "ميديا" أخاها ومزقته إربًا، وقذفت بكل قطعة في اتجاه لينشغل أبوها في جمع أشلائه، فيتأخر عن اللحاق والإمساك بها. ثم نجحت لاحقًا في قتل عم "جاسون"، مغتصب عرش أبيه، إلا أن "جاسون" لم يفِ بعهده وتزوَّج عليها امرأة أخرى، فقامت "ميديا" من فورها وذبحت أبناءها من "جاسون" انتقامًا منه ولِتَغْمُرَ بالقنوط قلبه.

Monday, 22 May 2017

Vehicle of Future


On the outskirts of Stuttgart, the German city where Gottlieb Daimler invented the automobile 129 years ago, a team of engineers is envisioning a future when people won’t own or even drive their cars.
Instead, the few dozen members of Daimler AG’s business innovation unit are figuring out how current customers’ children will use the carmaker’s products. That can mean everything from car-sharing in Chinese megacities to 3-D printing for classic car parts, package-delivery drones and a driverless concept car that doubles as a luxury lounge.
Reviewing the best use for the automobile has become a necessity for the maker of the Mercedes S-Class luxury sedan as more drivers question the traditional concept of individual ownership. As transport evolves from a product to a service, changes set in motion by the likes of Google Inc., Uber Technologies Inc. and Tesla Motors Inc. are forcing Daimler to react and make bold predictions about the future of mobility.
“As the inventor of the automobile, we see our role in reinventing the car of the future,” Daimler Chief Executive Officer Dieter Zetsche said in an interview. The change is accelerating, he added, and autos in the future will “differ more starkly from today’s vehicles than has been the case over the past 10 to 20 years.”
Daimler has a unique place in the auto industry. The company makes almost everything with wheels and an engine, including passenger cars, delivery trucks and city buses. The three points on the Mercedes star represent the founders’ goal of motorizing land, sea and air.
Changing World
Still, the company’s relationship with its core car business has been in flux in recent decades. It sought to become a diversified technology group with acquisitions in electronics and aviation in the 1980s. That was followed by the ill-fated effort to become a global auto group, including the failed 1998 merger with U.S.-based Chrysler. Under Zetsche, who became CEO in 2006 and also oversees the Mercedes car division, the company has returned to its automotive roots. But even then, Zetsche saw the automotive world was changing.
“They realized that they needed to do something and that it’s not enough to offer cars with a star on the hood,” said Frank Biller, a Stuttgart-based analyst with LBBW.
Zetsche set up the think tank in 2007 and gave it a license to try out new ideas -- successful or not. Its offices are a short drive from the carmaker’s headquarters in Stuttgart, surrounded by streets named for company founding fathers Daimler, Wilhelm Maybach and Carl Benz.
“I’m very optimistic about the future, as long as we’re the ones having the ideas and are working to make those visions reality,” Zetsche said at the Consumer Electronics Show in Las Vegas last month. The walrus-mustachioed CEO leaned back in his chair as he described ideas the future lab had recently brainstormed.
Delivery Drones
Drones could swarm out from the roof of a delivery van to distribute parcels to customers’ doorsteps, Zetsche said. Though already explored by Amazon.com Inc., pilotless aircraft would be a departure for a company now largely known for making earthbound vehicles. Daimler is also already experimenting with big-rig trucks that can drive themselves.
Zetsche said his think tank spawns some five to six new businesses each year.
In 2008, a year after its founding, the unit introduced what would be its first big success: the car-sharing program Car2Go. The project now spans 30 European and North American cities and has more than 1 million users. It’s expanding in Chongqing, China, this year. The business’s first city in Asia will be a test of whether consumers in developing auto markets are ready to pay to use rather than own vehicles.
The think tank has also weathered failures, including that of a logistics consultancy shuttered after about half a year.
Car2Go Credibility
Car2Go helped boost credibility within Daimler, said Wilfried Steffen, who took over leadership of the unit in 2011. Its offices in a commercial strip near the highway outside Stuttgart are filled with startup paraphernalia like bean-bag chairs and a foosball table.
“This job can be much more demanding than my former job, where I had clear targets in market share or customer satisfaction,” said Steffen, the former head of Mercedes-Benz sales in the U.K. “Nowadays I literally sit in front of a white paper with a cash desk next to it.”
Third Space
Though the think tank doesn’t design cars, it did help with the early conceptualization of Daimler’s splashiest recent concept, the ultra-luxury F 015. Steffen’s group suggested the vehicle could function as a so-called third space beyond work and home, a framework more often used for coffee shops, sports centers or bars. Built as a rolling luxury lounge, the F 015 drove itself down the Las Vegas Strip the night before last month’s electronics show.
“The F 015 is one of those lighthouse projects that look nice but won’t come into reality before the next decade,” said Frank Schwope, an analyst at NordLB in Hanover, Germany. “It’s more a marketing tool.”
Daimler is wrestling with the same relevancy issues as the rest of the car industry.
“There’s likely to be more auto-industry change in the next five to 10 years than in the last 50,” General Motors Co. Chief Executive Officer Mary Barra said at the World Economic Forum last month.
BMW AG set up the Project i think tank in 2007 to look at the impact of urbanization on its autobahn-focused cars. Out of that group came the i sub-brand, with its i3 electric city car and i8 plug-in hybrid racer. Ford Motor Co. opened a research center last month in Palo Alto, California, to get closer to trends near the home of companies such as Google and Apple Inc.
“We once became an integrated technology company because the automobile was seen as having no future and would fade away like the dinosaurs,” Zetsche said, referring to his predecessors’ effort to diversify. “I chose a different direction, because we believe the automobile offers endless potential.”

Sunday, 21 May 2017

April Come She Will


 

نقدم لكم أغنية "April Come She Will" لــ Simon & Garfunkel من الأرشيف الغنائي من اختيار الشاعر الإماراتي #محمد_أحمد_السويدي كأحد المحطات الجميلة في عالم الأغنيات الأمريكية، حفلة سنترال بارك عام 1981 - نيويورك.
Simon & Garfunkel Live in Central Park
.April come she willWhen streams are ripe and swelled with rainMay she will stayResting in my arms againJune she'll change her tuneIn restless walks she'll prowl the nightJuly she will flyAnd give no warning to her flightAugust die she mustThe autumn winds blow chilly and coldSeptember I rememberA love once new has now grown old
(Live In New York 1981)

Saturday, 20 May 2017

حكاية سفينة الرأس الأخضر


دعى الأخ حمد بروك في ثمانينات القرن الماضي إثنين من رجال الأعمال الأمريكان إلى وجبة غداء، فذهب بهم إلى مطعم في سفينة قبالة البحر (منطقة الرأس الأخضر)، وكانت مملوكة للدائرة الخاصّة قبل أن تؤول ملكيّتها لشركة الفنادق الوطنية.
اختار حمد أن يواجه البحر، بينما جلس ضيفاه قبّالة مدخل السفينة، لمح الضيفان دخول شخص ومعه بضعة مرافقين، ولم تكن هيئته غريبة عليهما، ولكنهما لم يدركا للتو أين يكونا قد رأياه من قبل، فسألا حمد عنه، التفت حمد ناحية الباب، وإذا به يلمح الشيخ زايد رحمه الله وحوله ثلّة من مرافقيه، فقام على الفور وقصدهم مسرعا للسلام على الشيخ
فقال له الشيخ زايد رحمه الله: مين الريّال؟. (من الرجل).
فاجابه بأنه حمد ابن فلان ....
فتفرّس الشيخ زايد فيه برهة، ثم سأله:
ــ وشحال (فلانه)؟، وكان يقصد جدة حمد
فقال: عطتك عمرها، والبقية بحياتك يا طويل العمر
جال الشيخ بصره في السفينة وسال حمد:
ــ مَن هو صاحب المكان؟
فقال حمد: الدائرة الخاصّة
فقال الشيخ: ومن المسؤول عنها؟
فقال حمد: ابن حويليل المنصوري. وكان حمد عضوا في مجلس إدارتها ويعرف القيّم على المشروع.
ـ ثم حانت من الشيخ التفاتة جهة الضيوف فسأله:
ـ من وين ضيوفك؟
فقال: من أمريكا
فساله الشيخ وقد رمق الطاولة: وهل عجبهم (أعجبهم) الطعام
فردّ حمد بسرعة: نعم يا طويل العمر
فقال الشيخ رحمه الله: لا أسألك أنت، بل هم،
فوقع حمد في حيرة من أمره، فلقد تعجّل في الجواب قبل أن يعرف إذا ماكان الطعام قد راقهم، فذهب حمد إليهم وسألهم
فقالوا أن الأكل أعجبهم،
فتنفّس حمد الصعداء
فقال الشيخ: أخبر الدائرة أن يغلقوا المطعم في الغد لمدة اسبوع واحد، وأن تعملوا على جلب طباخي السفينة إلى القصر ليتعلّموا طريقة إعداد الطبيخ المحلي.
عاد حمد إلى ضيوفه ودعاهم لإتمام تناول غدائهم، وإذا بأحدهم يقول له وقد بدا متهلّلا: لقد انتهيت من الأكل
تطلّع حمد إلى الطاولة، فلم يجدهم أكلا ما يسدّ الجوع، فقال: لم تنتهيا من الوجبة بعد
فقال الرجل: لم تعد بي رغبة لإتمام الطعام، هذا أوان نوم زوجتي في الجهة الأخرى من العالم (أمريكا) وأريد أن أسرع لأخبرها أن حاكم أبو ظبي ورئيس الدولة سألني بنفسه إن كنت راضيا بوجبة غدائي، فهذا الأمر لا يحدث في العمر مرّتين.

Friday, 19 May 2017

حب عزة


 

حب عزة من مشروعنا المتجدد (لخولة 365 مقطوعة حب)
إلقاء الشاعر الإماراتي #محمد_أحمد_السويدي وغناء صوتي من أداء الفنانة التونسية #غالية_بنعلي في نسخة #تجريبية من تعاون مشترك ننتظر آرائكم حول هذه التجربة التي نأمل أن تحوز رضاكم.
#لخولة_365_مقطوعة_حب
 

أنواع المشي ال 25


سأل الوالد ونحن نسير في متنزّه الريجنت في صبيحة يوم من أيّام الزبرة ما اسم مشية البط بالإنجليزيّة؟ فأجبت على الفور:
Swaddle
وقادني السؤال إلى تحرّي 25 طريقة للمشي في اللغة الإنجليزيّة ومثلها في التراث العربي القديم، وإليكم ما اهتديت إليه:
Amble: Nearby, an elderly couple amble, her arm’s in his.
على مسافة قريبة زوجان مسنّان يسيران الهوينى يتأبطان بعضا.
Careen: Bryant was trying to grab a pass when careend out of bound.
انعطف براينت مائلا وراء حواجز الملعب بينما كان يحاول التقاط إحدى التمريرات.
Falter: He gives no hint of faltering and drawing back.
لم يعط أيّ إشارة للتريّث أو الإنسحاب.
Flounder:Simple, blundering men who had floundered around trying to horn in.
يتخبّط، الرجال البسطاء البطيؤون الذين يتدافعون بحثاً عن موطيء قدم وسط الزحام. (في محاولة الإختراق)
Limp: Paul limped off after hitting a jumper in the final minutes.
أتى بول وهو يعرج بعد الاصطدام بمنصّة القفز في الدقائق الأخيرة.
Lumber: Here I am lumbering along to catch up, while she has so much energy,” Walker says.
ها أنذا أسير متثاقلا (أعجس) محاولاً اللحاق بها بينما هي تمشي بعزيمة أكبر" قال واكر.
Lurch: In television series like “The Walking Dead” and video games like Zombie Panic, lurching corpses swarm the land, feasting on flesh.
في مسلسل "الزومبي" التلفزيوني وألعاب فيديو زومبي المخيفة، تمتليء الأرض بأجسادٍ مترنحة تعيش على اللحم.
Meander: Just when I thought we had you meandering away from here, Lefty, you turned right round and came back.
في اللحظة التي اعتقدت أنك ابتعدت عن هنا، يساراً، استدرت إلى اليمين وقفلت راجعاً.
Parade: Former players paraded through his living room for the chance to say hello.
سار قدامى اللاعبين مصطفّين عبر غرفة معيشته، آملين أداء التحيّة.
Prowl: Hightower said he believed trouble began with a few stray dogs prowling the area, but neighboring pets left free to roam soon joined the fray.
قال هايتور إنه اعتقد أن المشاكل بدأت مع بعض الكلاب الضالة التي تجوس المنطقة، ولكن سرعان ما انضمت إلى المعركة حيوانات الجيران الأليفة التي تركت تحوم طليقة.
Ramble: We went ashore immediately, procured horses, and, having found our friends, rambled over the city, viewing the numerous public buildings by which it is adorned.
لقد ذهبنا إلى البر فوراً، لحقنا بالجياد، ووجدنا أصدقاءنا يهيمون في المدينة، ينظرون إلى المباني العامة الكثيرة التي تتزين بها.
Saunter: In June, some flights were delayed at Kennedy when about 100 turtles, seeking a place to lay their eggs, sauntered across a runway.
في يونيو، تأخرت بعض الرحلات الجوية في مطار كيندي عندما كانت قرابة المائة سلحفاة تزحف عبر المدرج بحثاً عن مكان لتضع فيه بيوضها.
Skulk: Judas, smitten already with remorse, skulks along clutching his bag of silver.
غارقاً في شعوره بالذنب انسلّ (توارى) يهوذا مغلقاً كيس الفضة خاصته.
Somnambulate: Poor down-pressed brother mortal; somnambulating so pacifically in Sleepy Hollow yonder, and making no complaint!
الأخ الفاني المرهق المسكين ، يمشي نائماً بسلامٍ في خواء ناعس هناك، ولا يشتكي من أي شيء.
Staggered: He staggered but recovered himself again, and running a few yards farther dropped into a thicket, and wriggled under it on his hands and knees.
لقد تعثّر في مشيته ولكنه اعتمد على نفسه مرة أخرى، وركض لبضعة ياردات أخرى ثم سقط في الأجمة، وزحف تحتها على كفيه وركبتيه.
Stalk: Abruptly he stalked on, humming to himself—a curious-looking being, with his painted face and dazed eyes under the broad-brimmed hat.
وفجأة أكمل مطاردته، يهمهم لنفسه - كون مظهره مثيراً للفضول-، بوجهه المصبوغ وعينيه الذاهلتين تحت القبعة ذات الحافة الواسعة.
Stride: Solemnly, with long strides, armor glistening, sword clanking, helmet in hand, the Swan Knight advanced and stood before the King.
بصرامة، وبخطى واسعة، ودرعه البراق، وسيفه المقعقع، يحمل خوذته على يده، تقدم الفارس ومثل أمام الملك.
Sturt: People were all alike, no matter how they strutted or posed.
كلّ الناس سواسية، اختالوا في مشيهم أو وقفوا.
Stumble: I stumbled across the room, my limbs growing heavier every moment.
لقد تعثّر في الغرفة، تغدو أطرافي أثقل في كلّ لحظة عن سابقتها.
Stroll: As Franco finishes speaking, Bradley casually strolls in, freshened up after playing in a 5-0 demolition of a local fifth division team.
يتمشّى، بينما ينهي فرانكو حديثه، كان برادلي يتسكع بلا هدىً في المكان، يستجم قليلاً بعد لعب مباراة انتهت بهزيمة 5 أهداف نظيفة ضد فريق القسم الخامس المحلي.
Swagger: Goodman said the dance had "elements of Jagger, swagger and stagger."
قال غودمان إن الرقصة كانت تجتمع فيها "عناصر المغني جاغر، فهي تيهٌ وخيلاء".
Totter: The rising fumes seemed to affect my head more than usual in that confined space, and I tottered a little as I worked.
بدت الأدخنة المتصاعدة كما لو أنها تؤثر على رأسي أكثر من المعتاد في ذلك الفضاء المحصور، فتداعيت (تخاخا) قليلاً بينما أعمل.
Trudge: He descried the younger thief trudging on slowly with his cow.
لقد وصف اللص الأصغر سناً يسير بثباتمع بقرته.
Waddle: Some workers’ legs swelled so much they waddled.
أرجل بعض العمال متورمة كثيرا لذا أصبح مشيهم مضطربا.
Wade: For a moment he was seen walking on jammed logs, alternately wading through shallow places, and then he was lost in the darkness.
للحظة قصيرة شوهد وهو يخوض في الجذوع المتراكمة، وأحياناً أخرى كان يخوض عبر المناطق الضحلة، ثم ضاع في الظلام.
قلت في نفسي ونحن نقطع دربات ريجنت مع الوالد الكريم: هذه محنة مواليد برج العذراء عندما يغرق في التفاصيل.

بأي عالم تعيش؟



بأي عالم تعيش؟
قال عدد من مدراء شركات السيارات الكبرى بأن منافسي شركاتهم لم تعد شركات سيارات أخرى، وإنما "تيسلا" و"جوجل" و"أبل" و"امازون" وأما الآخرون فهم المنافسون الدائمون الثلاثة: الموت والضرائب والتغيير.
فالبرمجيات ستوقف معظم الصناعات التقليدية خلال الخمس أو العشر سنوات القادمة، فشركة أوبر هي برنامج حاسوبي لا يمتلك سيارة واحدة لكنه اليوم أكبر شركة سيارات أجرة في العالم، وشركة "اير بي أن بي" العقارية هي أكبر شركة فنادق بالعالم رغم أنها لا تملك أي عقار، إنه الذكاء الصناعي، فالحواسيب أصبحت أكثر معرفة بالعالم من الإنسان، والحاسوب غلب أفضل لاعبي اللعبة الذهنية (GO) بالعالم هذا العام مستبقا التوقعات بعشرة أعوام.
وفي الولايات المتحدة لا يستطيع المحامون الشباب الحصول على عمل اليوم لأن برنامج أي بي ام واتسون القانوني يقدم لك مشورة قانونية في القضايا العامة الأساسية خلال ثوان بدقة تصل نسبتها إلى 90% افضل من نسبة ال70% التي يقدمها المحامون من البشر. فإن كنت تدرس القانون الآن، توقف حالا، فسوف يتناقص عدد المحامين بالمستقبل بنسبة 90% ولن يتبق سوى المختصين منهم.
ويشخص برنامج واتسون مرض السرطان بدقة أفضل من تشخيص البشر أربع مرات، ولفيسبوك برنامج التعرف على وجوه البشر بدقة تفوق قدرة الإنسان على التعرف، وسيكون الحاسوب في العام 2030 أكثر ذكاء من الإنسان.
وبالنسبة للسيارات الذاتية القيادة، فسوف تكون أولى دفعاتها متاحة للعامة في العام القادم 2018، وفي العام 2020 سوف تبدأ صناعة السيارات التقليدية بالتعثر، فالواحد منا لن يحتاج إلى أن يمتلك سيارة بعد اليوم، فسوف تطلب سيارة عبر هاتفك المتنقل، تأتيك حيث أنت وتنقلك حيث تشاء. ولن تحتاج لموقف سيارة لتركنها، أنت تدفع قيمة توصيلك حيث تشاء عبر بطاقتك البنكية وحسب بل ويمكنك أن تقرأ أو تنجز أعمالا أثناء الرحلة، ولن يحتاج أولادنا مستقبلا لرخصة قيادة بل إنهم لن يمتلكوا سيارات خاصة بهم أصلا.
وسوف تتغير المدن حيث سيختفي 90-95% من السيارات، ويمكن تحويل مواقف السيارات إلى حدائق عامة، واليوم يموت سنويا 1,2 مليون بالعالم نتيجة حوادث السيارات حيث يقع حادث كل 60 ألف ميل (أي كل 100 ألف كيلومتر)، ولكن السيارات الذاتية القيادة ستخفض هذه الأرقام إلى حادث واحد كل 6 ملايين ميل (أي كل 10 ملايين كيلو متر)، مما يعني إنقاذ حياة مليون إنسان سنويا.
وقد تفلس معظم شركات السيارات، وستحاول شركات السيارات التقليدية تبني منهج التطوير بصناعة سيارات أفضل، بينما ستحاول شركات التكنولوجيا الحديثة –مثل تيسلا وأبل وجوجل- تبني منهج التثوير (من الثورة) ببناء حواسيب قيادة.
ويعيش كثير من مهندسي فولكسواجن وآودي حالة رعب سببتها لهم سيارة تيسلا، وستواجه شركات التأمين مشاكل جمة بدون حوادث، وسينخفض التأمين بنسبة هائلة، كما سيتلاشى نموذج السيارة المثالية للتأمين.
وسوف يتغير عالم العقار، فإن كان بإمكان الواحد منا العمل على الطريق خلال رحلة السيارة الذاتية القيادة، فإنه سينتقل لضواحي جميلة وبعيدة عن صخب المدينة. وستصبح السيارات الكهربائية هي الأكثر انتشارا عام 2020، وسيتراجع ضجيج المدن فالسيارات الجديدة تسير على الكهرباء، وستصبح الكهرباء أنظف وأرخص بشكل لا يصدّق، وتتزايد استخدامات الطاقة الشمسية طيلة السنوات الثلاثين الماضية، ونشهد تأثير ذلك الواسع في عالم اليوم. فقد تم تركيب مولدات الطاقة الشمسية في العام الماضي أكثر مما تم استخدامه من الطاقة الصخرية، وتصارع شركات الطاقة للحد من استخدامات شبكات الطاقة الشمسية بالبيوت لكنها لن تصمد طويلا، فالتكنولوجيا ستنتصر في النهاية.
ومع الكهرباء الرخيصة ستتوافر كميات المياه، فتحلية المياه المالحة اليوم تحتاج 2كيلوات بالساعة للمتر المكعب بتكلفة ربع دولار فقط، والعالم لا ينقصه الماء، لكن ما ينقصه هو الماء الصالح للشرب، ولنتخيل ما سيكون عليه العالم حين يتمكن أي إنسان من الحصول على أية كمية يريد من المياه الصالحة للشرب بثمن بخس.
أما في المجال الصحي فإن قيمة الحافظة الثلاثية اليدوية سيعلن هذا العام، وستخترع الشركات الطبية جهازا طبيا اسمه الحافظة الثلاثية المستوحاة من فيلم ستار تريك، وتعمل على هاتفك الجوال حيث تفحص شبكة العين وعينة الدم وتقيس عملية التنفس. ثم تعطي هذه الحافظة 54 قراءة تشخص أي مرض تقريبا، وسوف تكون رخيصة الثمن بحيث يمكن لأي إنسان على هذا الكوكب أن يحصل على تحليل طبي متطور ودقيق بالمجان تقريبا، فوداعا للمستوصفات والمستشفيات.
وخلال عشرة سنوات تراجع سعر الطابعة الثلاثية الأبعاد (3D printing) من 18 ألف دولار إلى 400 دولار فقط، وازدادت سرعتها بنسبة 100%، ولقد بدأت شركات الأحذية الكبرى بالعالم باستخدام هذه التكنولوجيا فعليا.
كما تصنع قطع غيار الطائرات بالطابعة الثلاثية الأبعاد بمطارات بعيدة، وتغني هذه الطابعة سفن الفضاء عن حمل قطع الغيار الكبيرة والثقيلة التي كانت تحملها بالماضي على ظهر السفينة حيث يمكن تصنيعها بالفضاء وبسرعة هائلة بالطابعة الثلاثية.
وبنهاية العام الحالي، سيكون بهاتفك الجوال القدرة على الطباعة الثلاثية هذه بحيث يمكن تصوير القدم بها وطباعة الحذاء الذي تلبسه بدقة متناهية داخل منزلك.
وفي الصين، بنوا بناية من ستة طوابق بتكنولوجيا الطباعة الثلاثية، وفي العام 2027 سيكون 10% من منتجات العالم مصنعة بهذه التكنولوجيا.
أما في عالم التجارة والأعمال، فعلى الواحد أن يسأل نفسه قبل الإقدام على أي عمل تجاري: هل سنحتاج هذا المنتج مستقبلا؟ فإن كانت الإجابة بنعم، فالسؤال يكون: كيف ننتج ذلك بأسرع وقت ممكن؟
والإجابة تكمن في هاتفك الجوال، فعليك التخلي عن الفكرة إن كان ما تريد إنتاجه لا يرتبط بهاتفك الجوال، فما كان مصمما للنجاح بالقرن العشرين، محتوم بالفشل بالقرن الحادي والعشرين.
الوظائف وفرص العمل: ستتلاشى 70-80% من المهن والأعمال خلال العشرين سنة القادمة، صحيح أنه ستتوافر فرص عمل كثيرة، ولكن توفرها سيتطلب وقتا أطول من ذلك.
وعلى صعيد الزراعة، سيقوم إنسان آلي قيمته 100 دولار بالزراعة بالحقول بحيث يتحول مزارعو العالم الثالث إلى مدراء لمزارعهم بدلا من الكدح طيلة النهار بحراثتها وسقيها.
ولا تحتاج الزراعة المعلقة لكميات كثيرة من الماء، وقد تم إنتاج أول طبق مخبري للحوم الأبقار وسيكون أرخص من اللحوم العادية عام 2018، ففي عالم اليوم تستحوذ الأبقار ومزارع أعلافها على 30% من الأراضي الزراعية بالعالم، فماذا يمكن أن يكون عليه عالم الزراعة لو لم نعد بحاجة لتلك المساحات؟ وستخرج شركات جديدة تنتج بروتين الحشرات للأسواق والذي يحتوي على بروتين أكثر من اللحوم، سيلصق على هذه المنتجات ما يشير إلى أنها "مصدر بروتين بديل" وذلك لأن كثير من الناس يرفض أكثر الحشرات.
كما يوجد تطبيق اسمه (موديز) أو أمزجة، يمكنه قراءة مزاجك، وسيكون بالعام 2020 تطبيق يكتشف الكاذب من خلال تعابير وجهه، تخيلوا ما ستكون عليه المناظرات السياسية حين قراءة وجه تعابير السياسي وما إذا كان يقول الحقيقة أم أنه كاذب.
وقد تصبح العملة الرقيمة (Bitcoin) هي العملة العالمية دون الحاجة لبنوك مركزية.
أما بالنسبة لمعدلات الأعمار والتي تزيد بنسبة ثلاثة أشهر كل عام، فقد زادت من 79 إلى 80 عاما خلال السنوات الأربع الماضية، وهذه الزيادة هي في حد ذاتها في حالة ازدياد مضطرد، ففي العام 2036 سوف تصبح الزيادة سنة ميلادية لكل عام ميلادي، وسوف يعيش الإنسان لمدة تطول قد تتجاوز المائة عام.
أما التعليم فهو مرتبط بالهواتف المتنقلة التي تبلغ قيمتها اليوم 10 دولارات بآسيا وأفريقيا، وسيمتلكها 70% من سكان العالم عام 2020 وهو ما يعني دخول أي تلميذ إلى عالم التعليم النوعي الذي يتمتع به أطفال العالم "الأول" والالتحاق بأكاديمية خان. وقد تم إطلاق تطبيقات لهذه الأكاديمية بأندونيسيا وقريبا ستظهر تطبيقاتها بالعربية والسواحيلية والصينية خلال هذا الصيف. ومن المفيد جدا لو أننا أطلقنا هذا التطبيق مجانا باللغة الإنجليزية بحيث أن أطفال أفريقيا والعالم بأكمله سيتقنون الانجليزية بطلاقة خلال نصف سنة فقط.
ترجمة: سعد بن طفلة، (العنوان من المترجم)، يأتيكم ضمن مختارات من الشبكة العنكبوتية يرشحها الشاعر الاماراتي محمد أحمدالسويدي لقراء الصفحة الكرام.

Thursday, 18 May 2017

جولة في جماليات الرخام


 

بتكليف ومبادرة من الشاعر الإماراتي محمد أحمد السويدي، ندعوكم لمشاهدة هذا الفيديو من تصوير القرية الإلكترونية في أبوظبي، يلقي الضوء على بعض أنواع #الرخام وجماليات الطبيعة في رسم لوحات بديعة.
وشكرخاص لمصنع الهاشمي للرخام - أبوظبي.

Wednesday, 17 May 2017

سانتياغو رامون- Santiago Ramón



«سانتياغو رامون- Santiago Ramón»
ندعوكم للتعرف معنا على "الأب الروحي لعلم الاعصاب" وذلك ضمن مشروعنا #المتحف_العلمي الذي يقوم على رعايته واختيار مادته المفكروالشاعر الإماراتي #محمد_أحمد_السويدي والتطبيق متاح مجاناً على (iTunes)

http://science.electronicvillage.org
* «المتحف العلمي»: مشروع  وتطبيق غير ربحي، يهدف من خلاله الشاعر الإماراتي/ محمد أحمد السويدي، للتقريب بين الغرب والشرق، فيما تحقّق من الإختراقات العلميّة، وهو يتقصّى إنجازات العلماء في القرون الثلاثة الماضية وحتّى اليوم، مائة غرفة يستقبلك في كلّ غرقة عالم واكتشافه؛ «نيوتون وقوانين الحركة والجاذبيّة»، «جاليليو ومركز الكون»، «جيمس وات وآلة البخار»، «الكساندر فولتا الأب الروحي للبطّاريّة»، «كوم دي بوفون وعمر الأرض»، «الأخوان رايت والطائرات» وغيرهم.. وهو معدّ بطريقة سهلة، شيّقة، تلائم ذائقة أبنائنا الطلبة بالصوت والصورة، وبعدة لُغات بينها الإنجليزيّة والعربيّة.

Tuesday, 16 May 2017

ناسٍ في طبٍّ وناسٍ في شقاها



في اتصال هاتفي مع أخي (ن)، ذكرتُ فيه صديقا كان قد عرّفني عليه، وكان يقيم في بيت في جميرا يشرف على بحر دبي..
- فقال أخي: لا أتذكّره، ولكن كم من الوقت مضى على ذلك؟
- فقلت له: منذ قرابة العشر سنوات.
صمت برهة قبل أن يقول: ومن أين لي بالذاكرة التي تسعفني بالقبض على وجه وحكاية حدثت منذ عشر سنوات، ولكن ما الذي ذكّرك به؟.
- فقلت: موقف ما، فلقد كنت قد رأيت مجموعة بيوت قبل أن يدعوني إلى وجبة غداء في بيته فتناولت غداءً شهياً معه، ولأنني لا أفرّط بالقيلولة، سألته إن كان بوسعه توفير غرفة. وكان الرجل قد هيأ بالفعل غرفة نظيفة وسجادة صلاة. ثم أشار إلى الحمام وخرج بعد أن أحكم غلق الباب خلفه ومكثت في الغرفة بمفردي، وعندما أتممت وضوئي وأردت الخروج للصلاة لم أتمكن من فتح باب الحمام، وحاولت بشتى الطرق فتحه دون جدوى، ثم عندما أعجزتني الحيلة اتصلت به، وإذا به لا يجيب على هاتفه، وكنت رأيته وهو يغلق باب الغرفة خلفه، فشعرت أنني أمام نكبة مضاعفة وغير متوقعة..
حاولت ثانية، ولم أفلح فقلت في نفسي هل فقدت الأبواب ذاكرتها؟
ثم أخذت أطرق الباب على استحياء أول الأمر ليبدو الأمر وكأن عارضا طفيفا قد حدث، وعندما لم يستجب الرجل، بدأت أطرقه بقوة، ثم جلست أنتظر متعلّلا أنه متى ما أخرج هاتفه ورأى اتصالي سيتصل في الحال..
ومضت عشر دقائق، نصف ساعة، ساعة وأنا لا أزال أقلّب فكري في الباب وأستحضر كل الأبواب التي مرّت بحياتي علّني أجد طريقة لأعيد له ذاكرته
ولكن هذا النوع من الأبواب لم يكن من إحداها
وفي لحظة يأس وأنا أترقّب اتصال الرجل مددت يدي وأدرت مزلاجاً صغيراً، وإذا بالباب يُفتح، لقد كان بابا ينزلق للجانب
فأعدت للباب ذاكرته وشعرت كما لو أنني خرجت من ثقب إبرة ....
فقال أخي وهو يستعيد حكاية حدثت معه وهي على الشاكلة ذاتها، وكانت مع الصديق المرحوم (ج)، وكنا في حينها نقيم في الفيلا الجنوبية، فدخل جمال الحمام، ولأن (ن)من برج الدلو، فهو بطبعه لا يتردد في عمل المقالب بمن حوله، فما أن دخل (ج) الحمام حتى تبعه (ن) وأغلق الباب خلفه، وكان الباب قديما وثقيلا.
حاول (ج) فتح الباب بكل الوسائل ولم يتمكن، ثم لجأ إلى الضرب واللكم والرفس، فلما أعجزه ذلك، أخذ بالصراخ وهو لا يكفّ عن ضربه بكل القوة التي ادّخرها.
وبعد مضي نحو نصف ساعة عدنا إليه وفتحنا الباب ونحن نتضاحك، وإذا بالرجل ملقى على الأرض وهو ممزق الثياب ومكدّم من مواضع عدة في جسده، وكان يوشك على لفظ آخر أنفاسه.
فاكتشفنا أن الرجل رحمه الله كان مصابا برهاب الأماكن المغلقة.
ثم قادته تلك الحادثة إلى استذكار حكاية أخرى حدثت مع (ص)
وكان مدعوا للغداء عند الشيوخ، وبعد أن فرغوا، دخل إلى حمام جانبي، ولانه كان بدينا، فلقد فاض بجسده على المكان وشعر به وكأنه يضغط عليه، فحلّ به ما حلّ بجمال من قبل.
فتذكرت حادثة حلّت بي عندما كنت في صحبة الوالد في إحدى جولاتنا في جنائن الريجنت بلندن..
فلقد استأذنت الوالد بعد أن جلس في مقهاه المفضّل، ودخلت بعجالة حماما عموميا قريبا،
وبينما كنت في التواليت وإذا بقهقهة تتناهى إليّ أعقبها صوت امرأة عجوز، ومن ثم بدأت تصلني أحاديث خاصة في الحمام الجانبي..
أرهفت سمعي علّ صوت رجلٍ يبدّد كابوس الأصوات الناعمة،
فأدركت أن عجالتي قادتني إلى دخول حمام النساء
فلم أملك من خيار سوى الركون إلى الصمت والسكون، خصوصا وإنني تركت هاتفي على طاولة الوالد، كما أنني لا أستطيع استعماله، فلقد كنت في حمام نساء لا تتناهى إليّ فيه سوى قهقهاتهنّ وأصواتهن وأحاديثهن الخاصّة ، وكأن الرجال قرّروا العودة في برهة خاطفة إلى المرّيخ، وتركوا الريجنت نهبا لمخلوقات كوكب الزهرة.
ثم تذكرت أن الوالد لا يسعه الانتظار طويلا، وربما يكون قد غادر الآن أو يوشك على المغادرة
فقلت: يا صاحب الفرج،
ثم صارت الأصوات تغيب، ثم تحلّ أصوات أخرى، وكلّها متحالفة مع الزهرة،
كانت الدقائق تمرّ كالساعات من فرط ثقلها، وبعد نحو نصف ساعة هدأت الأصوات، فاستجمعت أمري وخرجت خطفاً من الباب، وإذا بالمرأة المراقبة والمشرفة تتفاجأ بي وتصرخ: ما الذي تفعله هنا؟
وربما كانت تريد القول: ما الذي تفعله في كوكب الزهرة يا رجل؟
فخرجت لا ألوي على شيء، ولم أفكّر بما كانت تقوله، فما كان يشغلني في تلك البرهة كان كافيا لأقول لها وقد خرجت من ورطة كبيرة: عليك اللعنة.
وكأن لسان حالي يقول (بمثلنا الشعبيّ): ناسٍ في طبٍّ وناسٍ في شقاها.